دوريان لوكس

من أجل الغرباء – دوريان لوكس

أيًا ما كان سبب الحزن، أو ثقله،ملزمون نحن بحمله.ننهض ونستجمع قواناالقوى الغامضةالتي تقودنا بين الحشود،ثم؛يدلني شاب، بلفهة، على الطريقبينما تُبقي سيدة على الباب الزجاجي مفتوحًا،

لا للرثاء – دوريان لو

لا تأسفي على شيءلا على الروايات الثقيلة التي أنهيت قراءتها-فقط-لتعرفين من قتل الطباخولا الأفلام التافهة التي أسالت دموعك في الظلامرغم ذكاءك ودرايتكولا الحبيب الذي تركته

دوريان لوكس – تقبيل – ترجمة : ضي رحمي

يتبادلون قبلة، على مقعد الحديقةعلى حافة سرير قديمعند مدخل الكنيسة أو بداخلها. . يتبادلون قبلةبينما تضج الشوارع بالبالونات أو الجنود، بالجراد أو القصاصات الملونة،بالماء أو النار أو

دوريان لوكس – غبار

كلّمني ليلة أمس، وأخبرني بالحقيقة، بضع كلمات فقط، لكنني أدركتها. كان ينبغي أن أجبر نفسي على النهوض، لكي أدوّنها، لكن الوقت كان متأخراً، وكنت مرهقة

دوريان لوكس – قصص عائلية

كان لي صاحب حكى لي قصصاً عن عائلته، وكيف أن شجاراً كان يمكن أن ينتهي بأن يحمل أبوه كعكة عيد الميلاد المضاءة بكلتا يديه ويرشقها

دوريان لوكس – متى يمكننا الذهاب؟

متى يمكننا الذهاب؟ الأغراض وضّبت في السيارة البرّاد محشور بين أكياس النوم وأطواق النجاة، والصحف والخرائط. لو يتوقّفان فقط عن الجدال، لو تسحب كلامها الذي

دوريان لوكس – أشباح

منتصف الليل وينزل مطر خفيف. أجلس على دَرَجات الشرفة الأمامية لأدخّن. عبر الشارع نافذة مضاءة، يملؤها سلّم يقف عليه شاب. رأسه ينخفض باتجاه إطار النافذة

دوريان لوكس – أوكلاهوما

يمكن أن أكون هناك الآن، أستخرج الذرة من قشورها الجافة، وأخزّن الطماطم السمينة في الجرار الزجاجية. توقف المطر. على امتداد الحي تنقّط البيوت كساعات تتكتك.

دوريان لوكس – من أجل الغرباء

أياً يكن الحزن ووزنه فنحن مجبرون على حمله. ننهض ونحشد قوتنا الدافعة، تلك القوة البليدة التي تقودنا عبر الحشود. ثم، وبحماسة شديدة، يدلّني فتى على

دوريان لوكس – محاولة إنهاض الميت

انظرني. أنا الواقفة الآن على شرفة وسط أوريغون. ثمة أصدقاء داخل المنزل. هذا ليس منزلي، وأنت لا تعرفهم. إنهم يحتسون الخمرة ويغنون ويعزفون على الغيتارات.

دوريان لوكس – كيف ومتى

ها أنتِ، مرهقة من ليلة أمضيتها باكية، مكوّمة على الكنبة، على الأرض، قرب السرير، وأي مكان تقعين عنده، تقعين باكية، نصف مندهشة مما يمكن الجسد

دوريان لوكس – مقبرة في وادي (هيرد)

قبره مكسوّ بالفضلات ثانية، محارم مجعّدة، ملعقة بلاستيك، كوب نايلون أبيض مقلوب، أثر أحمر شفاه لامع على هيئة هلال على الحافة. أريد أن أوبّخها على

دوريان لوكس – Homecoming

في مباراة كرة القدم في الثانوية، تحسّس الصبيان عضلاتهم الناشئة، ورطّبت البنات شفاههن بألسنة تفوح منها العلكة، أو الكراميل، أو القرفة. في تنانير المشجّعات التي

دوريان لوكس – مشعل النيران

إلى رايموند، ابن أختي * منذ الصباح وهو يشعل صندوقاً كاملاً من أعواد ثقاب (سايفواي)، تلك التي رسمت عليها وجوه الرؤساء بالأحمر والأزرق والأبيض. لا

دوريان لوكس – التخطيط للمستقبل

لم أحلم أبداً بأن ابنتي ستبلغ السادسة عشرة إلى أن عادت إلى البيت ذات يوم بسيارة مليئة بالفتية والبالونات والطعام المكسيكي الجاهز وكعكة آيس كريم

من أجل الغرباء – دوريان لوكس

أيًا ما كان سبب الحزن، أو ثقله،ملزمون نحن بحمله.ننهض ونستجمع قواناالقوى الغامضةالتي تقودنا بين الحشود،ثم؛يدلني شاب، بلفهة، على الطريقبينما تُبقي

لا للرثاء – دوريان لو

لا تأسفي على شيءلا على الروايات الثقيلة التي أنهيت قراءتها-فقط-لتعرفين من قتل الطباخولا الأفلام التافهة التي أسالت دموعك في الظلامرغم

دوريان لوكس – غبار

كلّمني ليلة أمس، وأخبرني بالحقيقة، بضع كلمات فقط، لكنني أدركتها. كان ينبغي أن أجبر نفسي على النهوض، لكي أدوّنها، لكن

دوريان لوكس – أشباح

منتصف الليل وينزل مطر خفيف. أجلس على دَرَجات الشرفة الأمامية لأدخّن. عبر الشارع نافذة مضاءة، يملؤها سلّم يقف عليه شاب.

دوريان لوكس – أوكلاهوما

يمكن أن أكون هناك الآن، أستخرج الذرة من قشورها الجافة، وأخزّن الطماطم السمينة في الجرار الزجاجية. توقف المطر. على امتداد

دوريان لوكس – كيف ومتى

ها أنتِ، مرهقة من ليلة أمضيتها باكية، مكوّمة على الكنبة، على الأرض، قرب السرير، وأي مكان تقعين عنده، تقعين باكية،

دوريان لوكس – Homecoming

في مباراة كرة القدم في الثانوية، تحسّس الصبيان عضلاتهم الناشئة، ورطّبت البنات شفاههن بألسنة تفوح منها العلكة، أو الكراميل، أو