رافائيل ألبرتي

رافائيل ألبرتي ميرييو (بالإسبانية: Rafael Alberti Merello) شاعر إسباني ينتمي لجيل 27 ولد في بويرتو دي سانتا ماريا، قادش في 16 ديسمبر 1902. وفي عام 1925 حصل على جائزة الكتاب الوطنية عن بحار في اليابسة. كان الشعر بالنسبة له تعبيراً عن المشاعر الإنسانية التي تجمع السعادة والألم، والهناء والعذاب، والسخط والإعجاب. وتوفي ألبرتي في بويرتو دي سانتا ماريا في 28 أكتوبر 1999.

المصدر: ويكيبيديا

رافائيل ألبرتي – الملاك الطيب

جاء الذي أحببت ذلك الذي ناديته ليس من يكنس سموات عزلاء ونجوماً بلا أكواخ وأقماراً بلا وطن وثلوجاً. ثلوجاً تهطل من يد، من اسم، من

رافائيل ألبرتي – أغنية 15

أعرف أن الجوع يذهب بالنعاس. ولكن عليّ أن أستمر بالغناء. وأن السجن يغيم الأحلام. ولكن عليّ أن أستمر بالغناء. وأن الموت يقتل الحلم. ولكن علي

رافائيل ألبرتي – عندما أغادر روما

عندما أغادر روما، من سيذكرني؟ اسألوا القط ، اسألوا الكلب والحذاء المثقوب. اسألوا مصباح الطريق التائه، الحصان الميت والشرفة الجريح. اسألوا الريح العابرة، البوابة القاتمة

رافائيل ألبرتي – عن “تيرتيو ” (1)

-1- ما بكِ، قولي يا ربة شعر سنواتي الأربعين -حنين للحرب، للبحر وللمدرسة. -2- ربة شعري، رأيتك بين نورين، مُداسة، مُهشمة، جريحة. تعرجين، خارج حدود

رافائيل ألبرتي – أغنية 15

أعرف أن الجوع يذهب بالنعاس. ولكن عليّ أن أستمر بالغناء. وأن السجن يغيم الأحلام. ولكن عليّ أن أستمر بالغناء. وأن