فريدة بوقنة

فريدة بوقنة – متاهات المعنى

ما معنى أنْ تَختارَ لمِقْصَلَةِ الفوضى جَسَدَكْ. ما معنى أنْ تَتَرَهْبَنَ فِي الغَلَيانِ، بُخارُكَ مِسْكُ اللهِ وغَيْمَتُهُ،، قَدَرٌ يَتْلو بَرَدَكْ. ما معنى أنْ تَهَبَ الأَنهارَ

فريدة بوقنة – رحلة في مهبّ الفراغ

لا يزال السُّدى هادئاً يخدع الوقتَ بالوقتِ يحفر قبْر سُلالته طيلة اليأسِ يُشبه هدْهدة الموج قبل الغرقْ لا تزال الثقوب تضيق بمفتاح نومٍ ثقيلْ تتنهّد

فريدة بوقنة – هلوسة

أنا أيضاً “سوف أخبر الله بكلّ شيء” سوف أخبره عنّي حينما أعدتُ تفاحتي إلى غصنها وخرجتُ من باب الكون الخلفيّ وعن السّؤال الذي سبقتُه بألف

فريدة بوقنة – دمىً خبّأتها يد الله

عادةً،أرْكب الرّيح وحْدي،، وأحْجز كلّ المقاعد، أركنها قرْب مئْذنة،، حيث تغفو النوافلُ والأدعيةْ لي هناك دُمىً خَبَّأتْها يَدُ اللّهِ في جوف صبْرٍ قديمٍ، ولي غيمةُ

فريدة بوقنة – متاهات المعنى

ما معنى أنْ تَختارَ لمِقْصَلَةِ الفوضى جَسَدَكْ. ما معنى أنْ تَتَرَهْبَنَ فِي الغَلَيانِ، بُخارُكَ مِسْكُ اللهِ وغَيْمَتُهُ،، قَدَرٌ يَتْلو بَرَدَكْ.

فريدة بوقنة – هلوسة

أنا أيضاً “سوف أخبر الله بكلّ شيء” سوف أخبره عنّي حينما أعدتُ تفاحتي إلى غصنها وخرجتُ من باب الكون الخلفيّ