محمد الماغوط

محمد الماغوط – سيَّاف الزهور

‏(1)‏آخِرْ كِلاب الأثََرْ كم أنتَ موحشٌ أيُّها الليلدون امرأةٍ أو سلطة.‏وكم أنت طويلٌ أيها الطريق‏دونَ شجرة أو ذكرى.‏أيتها المرأةُ الحلمْ‏أيتها المرأةُ الكارثة‏صوتكِ الحنون كأجنحةٍ مسافرةٍ

محمد الماغوط – سيَّاف الزهور

‏(1)‏آخِرْ كِلاب الأثََرْ كم أنتَ موحشٌ أيُّها الليلدون امرأةٍ أو سلطة.‏وكم أنت طويلٌ أيها الطريق‏دونَ شجرة أو ذكرى.‏أيتها المرأةُ الحلمْ‏أيتها