يحيى عبدالمنعم

يحيى عبدالمنعم – بلا وطن

بلا وطنٍ يُبكى في القصائد أو يُمجَّد، أو يتجدد، ولا سماء تمطرني كل شتاءٍ كما تبكي الموتى كل موت، ولا صوت، ولا شجرة تمنحني خلودًا

يحيى عبد المنعم – هو الذى رأي

هُوَ الَّذِيْ رَأَى قَبْلَ خَلْقِ العُيُوْنِ كُلَّ شَيْءٍ و لَمْ يَمْتَلِكْ مِنْ أَمْرِهِ شَيْئًا. مُحَاسَبًا قَسْرًا عَلَى مَعْرُوْفٍ لَمْ يَطْلُبْهُ مَأْخُوْذًا جَبْرًا بِجُرْمٍ لَمْ يَرْتَكِبْهُ

يحيى عبد المنعم – هو الذى رأي

هُوَ الَّذِيْ رَأَى قَبْلَ خَلْقِ العُيُوْنِ كُلَّ شَيْءٍ و لَمْ يَمْتَلِكْ مِنْ أَمْرِهِ شَيْئًا. مُحَاسَبًا قَسْرًا عَلَى مَعْرُوْفٍ لَمْ يَطْلُبْهُ