قصائد كردية مترجمة للشاعر حسن محمد

الناي

لأنني شاعر 

قد أطير 

ولأنني 

 حلقت مرةً  فوق ساحة الحرب 

سدَّد المتحاربون من الطرفين  فوهات بنادقهم نحوي 

وثقبوني بألف مكانٍ ومكان 

ولأنني لم أمت

ها إنني الآن بجسدٍ مثقوبٍ أعيش بينكم

وكلما تحرك الهواء

لا يصدر عني / مثل ناي راعٍ كردي / غير الأنغام الحزينة.

Bilûr

Ji ber ku helbestvan im,

dibe ez bifirim… 

Ji ber ku 

carekê di ser qada şer re firîm 

Herdu aliyan tivingên xwe ber min kirin 

Bi hezar cihî ez qul kirim, 

Ji ber ku ez nemirim, 

bi gewdweyekî qulqulî di nav we de dijîm… 

û her ku ba dilive

, mîna bilûra şivanekî kurd,

ji min dernakevin ji bil

awazên xemgîn…

الباب

لو كنتُ باباً

وجئتَ أنت

وقبل أن تنقرني بأصابعك

لانفتحتُ من تلقاء ذاتي

لو وقع صدى اسمك على مسمعي

لانفتحتُ بكامل بهجتي

لو مررت مرور الكرام من ذاكرتي

لانفتحتُ بكل حب

لأجلك 

لو 

كنتُ

باباً

لبقيت مفتوحا على مصراعي 

في القُرّ والحر .

Derî

Ger deriyek bama…

Ku tu bihata, 

berî te bi tiliyên xwe li min da, 

ezê vebama…

Ku pêjna te di wan derdoran re biçûya, 

ezê vebama….

Ku navê te li guhê min keta,

ezê vebama…

Ku tenê tu di bîra min re derbasba, 

ezê vebama….

Ji bo te, 

Çi germa ba

Çi serma ba 

Ezê li ser piştê vekirî bimama…

Ger

Deriyek

bama…

الدفن

القرية برمتها

بشيوخها وعجائزها

بنسائها ورجالها

بأطفالها وشبابها

خرجت

عندما سمعوا بأن قابيل قتل هابيل

جميعهم يمموا وجوههم شطر مكان الواقعة

لكي يُعلمّوا قابيل كيفَ يدفن أخاه!!!.

Binaxkirin

Gund ji binî de 

Bi kal û pîrên xwe

Bi jin û mêrên xwe

Bi zerok û ewîlên xwe 

Derket 

Gava bihîstin ku Qabîl Habîl kuştiye….

Tevde berê xwe dan bûyergehê

Daku Qabîl fêr bikin çawa birayê xwe binax bike !!!.

شاعر فحسب

تاريخي ليس محط افتخار 

فلا حملت السلاح

حتى أقول بأني بيشمركة

ولا صعدتُ إلى الجبلِ 

حتى أقول بأني كنتُ من الكريلا 

لا اعتُقلتُ

ولا تعرضتُ للتعذيب 

حتى أحكي لكم عن ملاحم المقاومة في السجون. 

ولا استشهدت في جبهات القتال 

حتى أشير لكم بفخر  إلى شواهد قبري. 

….

….

كان صيفاً حاراً

والمرأة التي كانت حاملة بي ذلك الصباح 

المرأة التي كانت غارقة في عرقها

كانت مناجل آلام الطلق تحصد رحمها 

مساءً

عند العودة من الحصاد 

 كنتُ أملأ الهواء بكاء  في حضنها. 

حتى صار عمري ستة عشر عاماً

كل ليلة كنت أبول على نفسي 

وكل صباح 

كنت أتلقى حفلة التوبيخ من والدتي. 

لأنه 

باكراً

سقط قنديلي من يدي وانكسر 

كان يجب 

أن أتلمس حياتي في الظلام 

وكان يجب 

أن أقع كثيراً 

وبكثيرٍ من الوجع أنهض من جديد

….. 

…. 

تاريخي ليس محط افتخار

لم أكن بيشمركة 

ولا كنتُ كريلا

لم أكن معتقلاً

لم أكن شهيداً

عشت عاطلاً ومنتظراً 

و كتبتُ قصائد بائسة 

عن امرأة جميلة 

 امرأة اسمها الحرية… 

Tenê Helbestvan im

Dîroka min pir ne cihê şanaziyê ye;

Ne min çek hilgirtin

Ku bêjim ez pêşmerge bûm

Ne hilkişîm ser çiyan

Ku bêjim gerilla bûm 

Ne zîndanan 

Ne êşkence…

Ku dastanên berxwedanê  ji we re hewaldim 

Ne di eniyên şer de, 

 şehîd ketim

Ku kêlên gora xwe nîşanî we bikim

….

….

Havîneke germ bû, 

Jina, sibehê, giran-avis bi min

Jina, di ber xwîdana paleyê re, dasikên sanciyan malzaroka wê diçinî… 

êvarê, 

Li vegerê, ez di hembêza wê de bûm û min ba bi giriyê xwe dagirtibû.. 

Ta temenê min bû şanzdeh

Şev bi şev min bi xwe de mîz dikir

û

sibeh bi sibeh, 

min mafilek ji dest dayka xwe dixwer….

Ji ber ku

Ji zû de

Çireya min ji dest min de ket û şikest. 

Divyabû, 

ez jiyana xwe di tariyê de bipelînim

Divyabû

Ez pir bikevim û pir bi êş rabim

……..

……..

Dîroka min ne pir cihê şanaziyê ye

Ne pêşmerge bûm

Ne gerilla… 

Ne girtî bûm

Ne pakrewan bûm. 

Eware û bendewar jiyam, 

û tenê  min helbestên hejar 

li ser jineke bedew nivîsandin. 

Jinek navê xwe / Azadî /…. 

الانتهازي

كم بلبلٌ انتهازيٌّ أنا

فلمجرد أن يخرج أبواكِ من البيت

أراني مرفرفاً على حافة شباككِ

وملء حنجرتي أغرد لكِ

ولكن عند عودة أبويكِ

أغدو كحَجلٍ كاتم

لا صوت لي 

ولا لحن.

Keysebaz

Çendî

bilbilekî keysebaz im

Ku dê û bavê te ji malê derketin

Li ser sîvleka pencera te, bi baskên xwe, dilîlînim

û  tijî gewriya xwe ji te re dixwînim… 

Ku dê û bavê te vegeryan

Dibim /kewê Eptêl/

 Ne deng im, ne awaz im….

الصباح

كنت أريد 

أن ينهض الصباح من بين فراشنا 

دافئ بحرارة جسدي وجسدك

ما وددتُ قط 

أن يبقى صباحنا 

كمن لا أهل له

في العراء

في الشوارع 

وعلى الأرصفة… 

وهو يصطك من البرد… 

Sibeh

Min dixwest

Sibeh

Ji nav nivîna me şiyar be

Germik bi tîna gewdeyê min û te….

Min nedixwest,

Sibeha me

Wek bêxudiyan, 

Li derve

Li ser kolan û rexrêyan,

Wilo biqerime…..

السقوط

سنة 1989

كان الوقت ربيعاً

فتحتُ نافذتي على مصراعيها

لكي أشم رائحة وردة نبتت في الجدار

لم يصل يدي إلى الوردةِ

فسقطتُ من البناء

سنة 1989

سقطتُ من الطابق الثالث من عمري 

وإلى الآن مازلت أسقط.

Têwerbûn

Sal 1989;

Bihar bû

Min pencera xwe li ser piştê vekir, 

Ku gulek di dîwêr de şînhatî bêhn bikim . ..

Destê min negihîşte gulê û ez di avahiyê werbûm…

Sal 1989;

Ez di qatê sêyem ê temenê  xwe werbûm

û

ta niha dikevim….

الخمرة والحسرة

قال:

التي أُغرمتُ بها 

لم أقترن بها

والتي تزوجتها

لم أحبها

و…

وأفرغ الأنثى التي في كأس نبيذه 

دفعة واحدة في جوفه.. 

Mey û keser

Got:

A min jê hezkir..

Min nebir..

A min bir …

Min jê heznekir 

Û ….

mêya di peyala meyê de 

bi carekê hilda ser xwe !!!!!

!!!! 

ثورة

كان ينقصني إلهٌ 

لأصلي

وكان ينقصني شيطانٌ

لكي أعلن ثورتي على الآلهة.

Şoreş

Xwedêyek ji min kêm bû….

Ku nimêj kim…

Şeytanek ji min kêm bû…

Ku li dij Xwedêyan şoreşê dadim…

زوبعة

عندما يحل الشتاء

أمطر حتى تكون القطرة الأخيرة في غيومك. 

كن أكثر من نحلة 

عندما يحل الربيع 

لا تجعل عسلك محروماً من أية زهرة. 

وعندما يتفصد الصيف في جسدك عرقاً 

لا تكن 

غير شجرة فاكهة منحنية تحت  ثقل ثمارها 

أما فيما  تبقى من عمرك 

بإمكانك أن تجلس

أمام نافذة

أو على شرفة

أو  في بستانٍ.. 

و تحدِّق بهدوء

في الطيور المهاجرة

و الأوراق المتساقطة

و الزوابع التي تكبر وتتسع  في داخلك.

Bablîsok

Ger bû zivistan

Bibar ta dilopa dawiyê di ewrên xwe de…

Ji hingekê  bêtir be…

Ger buhar hat

Hinguvê xwe ji ti kulîlkan sêwî nehêle….

Ji bilî dareke meyweyê ku kolbûye di bin berê xwe de,

 nebe tiştekî din,

 Ku havînê di gewdeyê te de xwîdan da…

Di temenê xwe yê mayî de 

Tu dikarî 

li ber pencereyekê

li ser Balkonkê

yan li nav baxçeyekî  rûnî û bi aramî temaşe kî;

Qelfên ferendeyên ku dikoçin  

û pelên diweşin 

û bablîskên di hinava te de hewş vedidin. ….

ومضات / Çirûsk

مشيت حافياً

…..

زوج الأحذية التي وهبتني إياه الحياة

لم يناسب قدماي.

Ez pêxas meşiyam..

……

Cotê Pêlavan ku jiyanê dan min, 

li lingê min nehatin…..

كل وجودي كان

متكأً على الفراغ

كان الفراغ

أنتِ بذاته.

Heyneya min,

Xwe spartibû valahiyê 

Valahî,                       

tu bi xwe bû….

على أصابع العاصفةِ

تنفض الفراشة

الغبار عن أجنحتها.

Pêmpilûk,

li ser tiliya bahozê….

Ji baskên xwe dawdişîne tozê…

قوافل الهواء

التي كانت تمشط الأوطان

مرت بجانبي أيضاً

ولكني

اختبأت وقتها في الظلال.

Kerwanên  bayî 

Ku Welat dişehandin 

di ber min re jî derbasbûn. …

min xwe di taldeyan de veşart……

غربة / Biyanî    

رغم أن أيام الاسبوع أقل من أصابع يدي

إلا أنني أخطأ عد أيامي

Li vir, 

tevî rojên heftê ji tiliyên destên min kêmtirin. 

Ez şaş dikim jimartina rojên xwe!! 

هنا

القلب يلهث في صدري

ككلبٍ سلوقي

لم يلحق طريدته..

Li vir, 

dil

mîna tajiyekî

negihiştî nêçîrê, 

di sîngê min de

dike hilekiş

هنا

الأغاني الكردية

أكثر حزناً…

Li vir,

stranên kurdî

bêtir xemgîn in

هنا

بقدر ما هي الشوارع عريضة

الأحذية ضيقة على قدمي

Li vir,

qasî

Kolan fereh in

Ewqas

Pêlavên min teng in…

أنا الضفة التي ضيعت نهرها

Qeraxa  ku çemê xwe wendakirî ……ez im!!

أنا أيضاً كنت مثل هذه الغابة

ممتلئاً بالأشجار و الثمار

ترى من حطبني؟

Ez jî wek vê daristanê,

bidar û ber bûm…

Gelo, 

Kê ez êzingandim!!!

في عفرين

الجبال حزينة جداً

ولكنها لا ترمي نفسها في الوديان

كما يفعل بعض البشر 

رغم كثرة الوديان السحيقة هناك…

Li Efrînê,

çiya pir xemgîn in, 

lê xwe di geliyan wernakin…

– Wek hin mirov dikin-

Tevî newalên kûr jî li wir pir in…

ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

قصائد كردية مترجمة، من قصائد الشاعر الكردي: حسن محمد

الترجمة إلى العربية: ماجد ع  محمد

بطاقة تعريف بالشاعر:

 حسن محمد، مواليد ١٩٦٩ بلدة شيخ الحديد التابعة لمنطقة عفرين، درس في مدارس وثانويات عفرين وحلب، والتحق بكلية الطب البشري عام ١٩٨٧ بمدينة حلب، يعيش الآن في مدينة برلين الألمانية، ممارساً مهنته كطبيب أذن أنف حنجرة، ويكتب الشعر منذ التسعينات باللغة الكردية، وأصدر مؤخراً مجموعته الشعرية الوحيدة بعنوان: “بتفاحة مقضومة في صدري”.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى