إلى ديوتيما ـ *فريدريش هولدرلين

Pat Steir
Calming Waterfall, 1989

 

 

 

ترجمة: زهير سوكاح

28 ماي 2007 / دسلدورف

ـ* إلى ديوتيما* ـ

أيتها المخلوقة البهية!

إنك تَحيين,

مثلما تَحيا في الشتاء الأزهار الغضة:

في عالم مُتهَالِكٍ تُزهِرين,

بصمتٍ و في عزلة.

و بِحُبٍ, نحو الأعلى تتطلعين,

لِتَتَدَفَّئِي بشعاع الشمس الربيعية,

و في دفئه عن صَبَاءِ العالم* تبحثين.

لكن شمسكِ, الأمدُ الأبهى, قد دَلَكَت بغير رجعة.

فالآن الحَاصِبَات يُعربدن,

في لَيلةٍ هوجاء باردة.

 

* ديوتيما: إسم الكاهنة التي علمت سقراط الحكمة.

نبذة عن الشاعر الألماني *هولدرلين

يعد فردريش هولدرلين* (1770 1843 -*) *من بين أشهر شعراء ألمانيا.

آمن *هذا الشاعر الكلاسيكي *بالسعي إلى المثل العليا *التي تتجلى ـ حسب رأيه ـ *في تحقيق الانسجام المنشود بين “الإله” (Gott) و”الإنسان” (Mensch) و”الطبيعة” (Natur) على أرض اليونان القديمة.

اشتغل هولدرلين في منزل المصرفي ياكوب غونتارد (Jakob Gontard) *معلماً لأولاده في فرانكفورت ، حيث وقع في حب زوجة المصرفي زوزيت (Susette) *والتي ظهرت في ما بعد في البعض من أعماله الأدبية تحت الاسم اليوناني: ديوتيما (Diotima) , لكن سرعان ما اضطر هولدرلين إلى مغادرة المنزل بعد افتضاح علاقتهما, لكن رغم ذلك *استمرت بينهما رسائل كثيرة.

في سنة 1802 أصيب هولدرلين بانهيار عصبي قاده فيما بعد إلى الجنون بعد تلقيه خبر وفاة زوزيت. *عاش *هولدرلين إلى حين وفاته سنة 1843 في توبينغن حيث تكفل برعايته نجار بسيط *وخصص له مسكناً على نهر النيكار أُطلِقَ عليه: “برج هولدرلين”

الوسوم

أعطني رأيك

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق