أمية العيد – المسرح يتسع

المسرح يتسع
الزمن لا يتوقف خلف الكواليس
.
المسرح يتسع
تنفرد العين بانفلات الظلال
.
الأضواء لانزياح الرؤى
ماذا لو سقط البطل ؟
.
المسرح يتسع مقاعده الأمامية
هفوة الظل
من شرب الهواء وغادر الى صورته
.
المسرح يتسع
البطل دونما اسم يبحث عن عين
.
المسرح يتسع
متفرج أو أكثر
يرتجل غيابه
.
كل لحظة هي عبور للضوء
نرجسية عزلة
.
إنها تبرق
المسرح يتسع
أين مفتاح السعادة
.
الجميع أبطال
الخشبة ترتعد
.
المسرح يتسع
من علق المشهد
وأهدر دم الريح
.
المسرح يتسع
من صفق لطبقة الصوت المسحوقة بين كفين
.
ارفع صوتك
أريد أن أسمعني
.
المطر يتساقط
من استظل بالستائر
وسرق دور الجثة
.
الوجوه شديدة الوضوح
القناع سيد نفسه
.
المسرح يتسع
السؤال ينافس احتمالاته في تقوس الخشبة
.
زهرة واحدة
قوس قزح أسطورة الماء
.
الصمت
بحر يغرق
.
المسرح يتسع
يطل على اللاشيء الجميل الممتع
أيها الفسيح ما أجملك !

 

اللوحة

ليجيا ماكوفي – تصوير شخصي

تفاعل

زر الذهاب إلى الأعلى