أميليا روسيللي – كان ثمة في الصين القديمة

كان ثمة في الصين القديمة أزهار أندلسية. أنت لا تصفرُ من اجلي. غصن نذالتكَ الملتوي لم يكن سوى الجَمال! بحرٌ أملس ومسرَّح على جمجمة وعرة. منحوتة حبّكَ لازمةٌ، فاصلةٌ بارعة من فواصل المايسترو الذي يتقن الاختفاء عن مائدة خالية.

أرض اليابان القاسية والبعيدة هي وطنكَ. أرض اليابان الوعرة والمتشابكة هي الرحلة التي سيمنحني إياها غيابكَ.

العالم كلّه أرمل إن كنت ما زلت تمشي فيه حقا. العالم كله أرمل ان كان حقيقياً. العالم كله حقيقي ان كنت ما زلت تمشي حقا، العالم كله أرمل ما دمت لم تمت! العالم كله ملكي ان لم تكن حياً حقا بل محض سراج لعينيّ المائلتين. ولادتكَ أعمتني وأهمية النهار الطالع ليست

.

عمياء أنا لأنك ما زلت تمشي! عمياء أنا لأنك تمشي والعالم أرمل والعالم أعمى ما دمت تمشي وتمشي متشبثاً بعينيّ السماويتين.

*

الترجمة: جمانة حدّاد

أميليا روسيللي – ابتسامتك

أجهلُ إذا كنتُ سأموت جوعاً أم لا، إذا كنتُ سأموت خوفاً وعيناي مفتوحتان كمعجزة… أجهلُ إذا كان الصيف الأخضر مختلفاً

يهدف إصدار جسر نحو أدب العالم لتسجيل أكثر من 10 ساعات من مختارات الأدب العالمي، وإصدار التحولات: أنطولوجيا الشعر العربي المعاصر أكثر من 15 ساعة من الإبداع العربي الغني والفريد. أما “ما يطلبه المستمعون” فهو لتلبية رغباتكم وفقًا لشروط معينة تجدونها على هذا الرابط.