بابلو نيرودا – القلب

لقد خرجت عيناي من محجريهما

سعيا وراء فتاة سمراء

مرت من أمامي.

.

كانت مجبولة من العقيق الأسود

مضفورة بحبات التوت الأرجوانية

وساطت دمائي

بذيلها الناري.

إني أسعى وراءهن

وراءهن جميعا أسعى.

.

ومرت أمامي شقراء شاحبة

كأنما هي نبات مجبول من ذهب

وهي توازن بين مفاتنها.

وراح فمي كالموجة،

يطلق إبراقات من الدم

فوق نهديها.

.

إني أسعى وراءهن

وراءهن جميعا أسعى

.

ولكن،

إليكِ أنتِ

دون أن أنتقل من مكاني

ودون أن أراكِ

يذهب دمي وقبلاتي

أي سمرائي وشقرائي

أي طويلتي وصغيرتي

أي عريضتي ونحيلتي

أي قبيحتي وفاتنتي.

.

أنتِ مجبولة من كل أنواع النضار

ومن كل أنواع اللجين

من القمح جميعه

ومن الأرض كلها

مجبولة من كل المياه

ومن موجات البحار

مجبولة من أجل ذراعيّ

مجبولة من أجل قبلاتي

مجبولة من أجل روحي.

*

ترجمة: ماهر البطوطي

 

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى