جون كيتس – الحبيبة الخالدة – ترجمة محمد عيد إبراهيم

هذه اليدُ المضطرمةُ،

هي الآنَ حانيةٌ مستطيعةٌ

لعناقٍ جادّ، وإن كانت باردةً

في سكونٍ ثلجيٍّ بمقبرةٍ،

تُلازمُ أيامكِ وتهدّئ لياليكِ

الحالماتِ، حتى وددتِ لو خلا

قلبكِ من دمهِ، ليبُلّ

شراييني حمراءَ ثانيةً بالحياةِ،

وضميركِ يستنيمُ ـ فانظري،

ذي يدي ـ أرفعُها إليكِ.

يمكنك الاستماع لأكثر من خمسة ساعات من التحولات الشعرية والإنسانية. يمكن استخدام كود antolgy50 لخصم 50%

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى