جون كيتس – الحبيبة الخالدة – ترجمة محمد عيد إبراهيم

هذه اليدُ المضطرمةُ،

هي الآنَ حانيةٌ مستطيعةٌ

لعناقٍ جادّ، وإن كانت باردةً

في سكونٍ ثلجيٍّ بمقبرةٍ،

تُلازمُ أيامكِ وتهدّئ لياليكِ

الحالماتِ، حتى وددتِ لو خلا

قلبكِ من دمهِ، ليبُلّ

شراييني حمراءَ ثانيةً بالحياةِ،

وضميركِ يستنيمُ ـ فانظري،

ذي يدي ـ أرفعُها إليكِ.

جون كيتس – إلى الخريف

(يخاطب الشاعر الخريف وكأنه فتاة جميلة) * 1 لا تفكّـرْ فيهم ، لك موسيقاكَ أيضاً ،- بينما الغيوم المحتبَسة تُـزهِـرُ

يهدف إصدار جسر نحو أدب العالم لتسجيل أكثر من 10 ساعات من مختارات الأدب العالمي، وإصدار التحولات: أنطولوجيا الشعر العربي المعاصر أكثر من 15 ساعة من الإبداع العربي الغني والفريد. أما “ما يطلبه المستمعون” فهو لتلبية رغباتكم وفقًا لشروط معينة تجدونها على هذا الرابط.