منشورات إبداعية

دارين نور – نصوص دومينو

4f48a1096cf30fa624e303c493a866d6 دارين نور - نصوص دومينو
وعلى الرف أعمدة
الإنارة ديسكات من ورق الكتب.


السكير والبرتقال
في الجهة الخلفية من المسجد
يلعنها نعم
أنوثتها الروح
عطرها الزغب
دون النساء مالون البرتقال حين
تغلفه الغيرة.
الإثنين 9/7/2018
9صباحا

مضبوط الحين.
الدمقس هجيع النافذة المستيقظ
الرؤية أفعال شاحبة التلفاز
الوسادة فراشة دون ضوء
السرير قنفذ الحقل
الشفاز حلم الفم بمذاق حار
الشيطان اين الرزيلة الحلال الملائكة في حداد الصدقة
الكربون الجسد علبة المكياج
خارج القيد هما القلم محكم
العطاء.
الإثنين 9/7/2018.
11:45صباحا.

من يغذي الشمس بصهدها؟
من يرمم الريح بقضم كم المسافة ورفع ضمة قلق؟
من يلضم نشيج الجيتار بتوقيع
سري أن الليل ولمبات النهار وجدائل الشمس وعناقيد القمر
وسلاسل الغناء ولحن الشجر ذو
القافية الحسناء ثرثرة ساعة مائية للسيد القلب لوإستطاع
المغفرة أو ربما تقبل الحب.
الثلاثاء10/7/2018.
11:50مساءاً.

هذا الصباح
علق الضوء على الحائط
من دون بطارية في غرفة
الإستقبال
الشبابيك أطول من الصحراء
العقل معمل ناشط دون ارجيلة
الهواء مغيب
الالوان غرف ترتديها الحوائط
فيما الصبغة أهداب ترسم ضمة
المفعول
حيث قوانين القضاء لاتجلس
على الطاولة المستديرة.

الريح خاصرة
لرقص الإحتراق
سولارا في الهواء
المارق في بوابات
الرماد.

المحرف لكرسي الإرادة
قافل لشهية النظرة
قاتل دانتيل القشعريرة
فيما المرح يلعب العشب بين
ركض أصابعك وعطرها
أزمنة الدفء الوهمي.

لو انحزت لمغطس
أفكارها الخصوصي
كن عابرا من كل فكرة
لاتلعب غناء الرقص
حين يتوسدك الدفتر بنعومته
أوصمت يعول عليه.

اليوجا وجها واحد
لهدنة توسعية النمط
على مقربة وتر
وقطع وريد
كمأذن بين الوهم والوهم.

سيجارة الحشيش
قضيب يعجل بحذف الرأس
وقربان الأله مخصي المخيلة.

هو الموت
بين مفتاح الحياة على صدرك
كالروح تسافر بين العنب
فيما العيب وسن عينيك المعتق
وصهريج الكف إتحاده بذاكرة
اللمس.

بين تفكيك المشاعر وتركيب
شجنك المايسترو جدار
كلما أعطيته أعطيته ظهري تركب طلتك قبرة بين الضلوع.

ليس لقاء عابر
دخان أنفاسك المجرة
ونيران إحتراق السكون بين
وريقات شرودك
وغضبك الطفل الكبير
حتى شعرك اللهب بين الأصابع
مؤسسة أيله السقوط بينها روحي.

أنه التاريخ
إنها الساعة
إنه الضوء
حتى الليل غفى مكانه
يدشنون الأن إلتحام أفكارنا
وكورال الكرز بين الشفائف
لحظة أعيد كتابة إسمك من
أول الماء.

ابن أمك ولست بأمك
عالق بين المريا العيون
وحصن الحقل الروح أقف
عارية الخوف
من سوء حظي أني مستيقظة
من حسن حظي اللهفة مدفع
خلقت نصوصه من بين عينيك
أنظر للخلف أحطم تمثالك
أنظر للامام أحطم نقانق تفاحتي الباقية
ترسم زعانف مرور الإستنشاق
بفاصل أمل ونقطة ألم.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى