دانيال شور – حبي لك

Share on facebook
مشاركة
Share on twitter
تغريدة
Share on whatsapp
واتس

حبي لك؛

كبيت
كمدفأة لم أنعم بقربها قط
كأن الدفء أمر جديد، أختبره للمرة الأولى
كأنني لن أعرف البرد ثانية أبدًا
حبي لك؛
يشبه الأحد صباحًا
أو الثلاثاء
كسرير متداخل الأغطية
كوهج الشروق الزاحف من بين فُرج الستائر
كتعاريج في كتلة الجسد، كأحجية الصور المقطوعة
متوازيان ومتوافقان تمامًا
كفوضى بشرية، منسابان معًا، بين الحرير والجلد
بحثًا عن لمسة تؤكد لنا أن ما يحدث حقيقة.
كأنني لم أرعيونًا تبصرني مثلما تفعل عيناك
حبي لك؛
كضحكتي الصاخبة، المنفلتة بلا قيود
كوداعة الصمت
كأن أطفئ الشمعة الوحيدة في زاوية الغرفة
ويظل البقاء مريحًا رغم الظلام
لحبك مذاق حافتي شفتيّ حين يمتدا للخارج
كعادة رسم الابتسامة
كحلاوة مستديمة فوق اللسان
كحنين لن أضيعه أبدًا
حبي لك؛
كرائحة معطفي
كوجهك المدفون في رقبتي
كصدري حين يضغط على رهافة صدرك
كمعرفة أن أنفاسك الصباحية إمتياز ونعمة
حبي لكَ؛
كقصيدة بلا نهاية
وكأنني لا أرغب في كتابتها أبدًا.

ترجمة ضي رحمي

Share on facebook
مشاركة
Share on twitter
تغريدة
Share on whatsapp
واتس

شراؤك لأحد إصداراتنا الصوتية، يُمكِّننا من تطوير الإنتاج. يهدف إصدار جسر نحو أدب العالم لتسجيل أكثر من 10 ساعات من مختارات الأدب العالمي، وإصدار التحولات: أنطولوجيا الشعر العربي المعاصر أكثر من 15 ساعة من الإبداع العربي الغني والفريد. يمكنك الحصول على نسختك الآن بسعر رمزي، ولك التحديثات القادمة تلقائيًا، وللأبد، والمزيد من الإصدارات ستظهر تباعًا.