دوريان لوكس – إذا كان هذا هو الفردوس

Share on facebook
مشاركة
Share on twitter
تغريدة
Share on whatsapp
واتس

(المرئي هو لغز العالم المرئي…)

(أوسكار وايلد)

*

إذا كان هذا هو الفردوس: أشجار، قفير نحل،

صخور. وهذا: قمر أجرد، شهب،

شمس صغيرة. إذا في يديك

كان هذا فردوساً: لحم حسّي،

عظام خفية، عيناك

تنفتحان، فلمَ علينا أن نتكلّم إذاً؟

لم لا نصعد إلى كل يوم كالحيوانات

التي هي نحن في الواقع ونمضي صامتين

إلى أشغالنا الحقيقية: صيد

الماء، والثمار، ولحم الفطر

القليل، نتعثّر عابرين الأعشاب التي ترتفع إلى خصورنا

بلا سبب، نجد ظلاً ونرتاح فيه،

وأطرافنا ممدودة تحت السماء البلامعنى،

نجد عطر العاشق

ونتزاوج بوحشية. إذا كان هذا الفردوس

وكل ما علينا فعله أن نولد ونحيا

ونموت، فلمَ نلتقط العود أصلاً؟

لمَ نرى العجلة في الصخرة؟

لمَ نجلب معنا من الحقول المشتعلة

وعاء مليئاً بالنار ونزعم أنه سحر؟

*

ترجمة:سامر أبوهواش

من أجل الغرباء – دوريان لوكس

أيًا ما كان سبب الحزن، أو ثقله،ملزمون نحن بحمله.ننهض ونستجمع قواناالقوى الغامضةالتي تقودنا بين الحشود،ثم؛يدلني شاب، بلفهة، على الطريقبينما تُبقي

لا للرثاء – دوريان لو

لا تأسفي على شيءلا على الروايات الثقيلة التي أنهيت قراءتها-فقط-لتعرفين من قتل الطباخولا الأفلام التافهة التي أسالت دموعك في الظلامرغم

Share on facebook
مشاركة
Share on twitter
تغريدة
Share on whatsapp
واتس

شراؤك لأحد إصداراتنا الصوتية، يُمكِّننا من تطوير الإنتاج. يهدف إصدار جسر نحو أدب العالم لتسجيل أكثر من 10 ساعات من مختارات الأدب العالمي، وإصدار التحولات: أنطولوجيا الشعر العربي المعاصر أكثر من 15 ساعة من الإبداع العربي الغني والفريد. يمكنك الحصول على نسختك الآن بسعر رمزي، ولك التحديثات القادمة تلقائيًا، وللأبد، والمزيد من الإصدارات ستظهر تباعًا.