رنيم نزار – أنثى شاغرة من مشيمة الحزن الجوزاء

Share on facebook
مشاركة
Share on twitter
تغريدة
Share on whatsapp
واتس

في الليل النساء الوحيدات منكوبات،

منكوبات بالحزن ..

الليل الطويل يحلق بأجنحته،

لا صباح جديد قبل “صباح الخير يا سيدة النساء”..

في السابعة صباحًا،

غابَ الصباحُ عن هذه المدينة،

لم يقل العاشق البار “صباح الخير يا سيدة النساء”! ..

فريسة في فك الحزن .. قلبي..

تصادفنا منذ عام، وربطَنَا الحبُّ

عقدًا في عنقه هناك تركناه، ومشينا مع الأيام..

رَجُلِي الظالم، طال ليلي جدًا

قل صباحك سكر! ..

ومن يشاركني كأسَ الوحدةِ الذي يفور! ..

بكامل عذريتي يقبِّلُ فم قلبي الأرقُ..

بكامل عذريتي، لا أعرفُ طعمَ القبلةِ إلا من فمِ الحزن..

الشعرُ عقيم، عقيمٌ لا يُنجبك..

الحياةُ أقصرُ من حبِّ شاعر..

أتطفلُ ليلاً،

أقولُ أحبكَ في الرسائل،

تُلبسُها لقلبِ امرأةٍ أخرى..

لم يحبني سوى القهرُ،

وحبيبٌ بقلبِ جيشٍ كاملٍ من الطغاةِ،

و ا لـ ـنـ د م ..

رنيم نزار

رنيم نزار – ولائم الحب

انا يا أمي انا طفلتك وابنتك العاطلة عن العمل الغائبة عنها ولائم الحب العالقة في فك الأرق! منكوب هذا البيت

Share on facebook
مشاركة
Share on twitter
تغريدة
Share on whatsapp
واتس

شراؤك لأحد إصداراتنا الصوتية، يُمكِّننا من تطوير الإنتاج. يهدف إصدار جسر نحو أدب العالم لتسجيل أكثر من 10 ساعات من مختارات الأدب العالمي، وإصدار التحولات: أنطولوجيا الشعر العربي المعاصر أكثر من 15 ساعة من الإبداع العربي الغني والفريد. يمكنك الحصول على نسختك الآن بسعر رمزي، ولك التحديثات القادمة تلقائيًا، وللأبد، والمزيد من الإصدارات ستظهر تباعًا.