روبرت بلاي – استفاقة

ثمة، في الأوردة، أساطيل تمخر العباب،

إنفجارات صغيرة عند خطوط المياه،

ونوارس تلوّح في رياح الدم المالح.

.

إنه الصباح. نامت البلاد الشتاء كلّه،

جُلّلت مقاعد النوافذ بجلود الفراء، والباحة

غصّت بكلاب متحفّزة، وبأيدٍ مرتبكة تحمل الكتب الثقيلة.

.

الآن نستفيق، وننهض من الفراش، ونتناول الإفطار! ــ

جهات الجنوب تنهض من مرفأ الدم،

الغَبَش، الصواري الصاعدة، رنّة العُدّة الخشبية تحت ضياء الشمس.

.

الآن نغنّي، ونؤدّي رقصات صغيرة علي أرضية المطبخ.

جسدنا كلّه أشبه بمرفأ ساعة الفجر؛

ونعرف أنّ سادتنا غادرونا طيلة النهار.

*

ترجمة: صبحي حديدي

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى