ريتا دوف – علِّمنا أن نعدّ أيامنا

في الجِوار العتيق، كلّ جنازة رواق

وكلّ رواق أتقَنُ صنعةً من سابقه.

الأزقّة تعبق بروائح الشرطة، وبالمسدسات المرتطمة بالأفخاذ،

كلّ حجرة مسلّحة برصاصة زرقاء ناعمة.

.

شُرفات رخيصة الأجرة، ترتصّ صاعدة نحو السماء.

ولدٌ يلعب الغمّيضة مع قمرٍ

وَخَطَتْهُ هوائيات التلفزة، والأحلام

.

التي ابتلعها حبّة فاصوليا زرقاء.

تشرّشُ في أحشائه، تنبتُ

وتصعد إلي الأعلى في شعبتَيْن، الدوالي

تتجعّد حول الجوارب، وتحكم إغلاقها.

.

وهذه السماء، المنعقدة مثل ربطة عنق سوداء؟

ورجل الدوريّة، غير مكترث، يقبض على كلّ حبّات الفاصوليا.

.

شهر آب. الأمهات يومئنَ ماضيات، يحملنَ قلباً شائكاً

علي كمّ القميص.

*

ترجمة: صبحي حديدي

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى