ريكاردو روبيو – في أشد اللحظات هزلية يبزغ النصر – ترجمة عاطف عبد العزيز

inspiration.jpgLarge ريكاردو روبيو - في أشد اللحظات هزلية يبزغ النصر - ترجمة عاطف عبد العزيز

Zadkine Research Center (displayed with the permission of Zadkine Research Center)
last edit: 25 Jun, 2015 by xennex
max resolution: 410x600px Source
Inspiration
Ossip Zadkine

أمضي قدمًا دون معرفة،

متناسيًا كل ما أعتقده وما أتنفسه.

أتجاهلُ البدايةَ وأسبابَ المعضلة.

حتى حين أتحسَّبُ لمصيري بشيءٍ من الاعتدال

تولد العوائقُ،

وتعرقلني الأشياءُ البسيطةُ،

تعرقلني ببساطتِها.

.

أقاتلُ لأجلِ الحصولِ على الصوت،

لأجل زراعةِ الياسمينِ في الذاكرة.

لايشغلني التواضعُ،

ولايميتني السقوطُ،

لأن رغبتي لا تعرفُ الراحة.

.

فاتَ وقتُ التحذيرِ من هذه الخطوة،

فات وقتُ التآمرِ

من أجل حجبِ النورِ الذي يشرقُ

فيولدً الدفءُ،

ويهمس الطفلُ،

وأطالعُ المرأةَ التي أحبُّ.

.

في المنزلِ،

كنتُ أحلمُ مع جوقةِ الفرح،

مع النورِ الذي يشعُّ من وجهِ الحبيبة،

مع الأطفالِ

الذين يرفعون عقيراتهم بالأهازيج.

أما في الشارعِ،

فالوحشيةُ هناك لا تُغنِّي أبدًا،

بل إنها فقط تعربدُ،

وتخونُ،

وتجوسُ فسادًا في العالم.

.

ليس هناك شيءٌ جوهريٌّ في هذا الكون،

لذلك فالعودةُ ليست هزيمةً،

سأودِّعُ درعي،

سأخلع ملابسَ الحرب،

وأروي عطشي،

وأملأُ الليلَ بالصخب.

Share on facebook
مشاركة
Share on twitter
تغريدة
Share on whatsapp
واتس

شراؤك لأحد إصداراتنا الصوتية، يُمكِّننا من تطوير الإنتاج. يهدف إصدار جسر نحو أدب العالم لتسجيل أكثر من 10 ساعات من مختارات الأدب العالمي، وإصدار التحولات: أنطولوجيا الشعر العربي المعاصر أكثر من 15 ساعة من الإبداع العربي الغني والفريد. يمكنك الحصول على نسختك الآن بسعر رمزي، ولك التحديثات القادمة تلقائيًا، وللأبد، والمزيد من الإصدارات ستظهر تباعًا.