سارا كاي – النوع – ترجمة ضي رحمي

Still Life with Cup
Paul Wonner

 

الجميع بحاجة إلى مكان، على ألا يكون بداخل شخص آخر. – ريتشارد سكين

(1)

لو أنك نضجت وكنت من النساء اللاتي يحب الرجال النظر إليهن،
اسمحي لهم، لكن لا تخلطي بين العيون والأيدي
أو النوافذ
أو المرايا
دعيهم يروا كيف تبدو امرأة، فربما لم يروا واحدة من قبل.

(2)

لو أنك نضجت وكنت من النساء اللاتي يحب الرجال لمسهن،
اسمحي لهم، أحيانًا لست ما يبحثون عنه
ربما يبحثون عن قنينة
أو باب
أو شطيرة
أو امرأة أخرى
لكن أيديهم وجدتك أولًا، لكن لا تخلطي بينك وبين حماية
أو متعة
أو وعد
أو وجبة خفيفة
أنت امرأة، جلد وعظام، عروق وأعصاب، شعر وعرق،
لم تخلقي من مجاز، أو اعتذارات.. أو حجج.

(3)

لو أنك نضجت وكنت من النساء اللاتي يحب الرجال حملهن،
اسمحي لهم، طوال اليوم يتمرنون للحفاظ على أجسادهم قائمة-
حتى بعد سنوات من التطور، يشعرون بالقلق، ينمون العضلات، ويزيدون الأذرع والعمود الفقري قوة.
قليل من الرجال يرغبون في معرفة شعور الالتفاف من حولك كعلامة استفهام، معترفين أنهم لا يملكون الأجوبة، ومصدقين أنهم سيملكونها الآن؛
بعض الرجال سيرغبون في حملك كجواب
أنت لست الجواب
أنت لست المشكلة
ولا القصيدة
ولا اللغز
أو المزحة.

(4)

لو أنك نضجت وكنت من النساء اللاتي يعشقهن الرجال،
اسمحي لهم.
لكن اعلمي أن المحبوب غير المحب،
حين تقعين في الحب ينكشف لك المحيط بعد سنوات من القفز في البرك.
لا تهدري الوقت وأنت تتساءلين إذا كنت من النوع الذي يجرحه الرجال.
من الصعب التوقف عن حب المحيط، حتى لو تركك لاهثة، مالحة.
اغفري لنفسك القرارات التي اتخذتها، تلك التي لازلت، عندما تسترجعيها ليلًا،
تسمينها أخطاء.
واعلمي:
أنتِ من النساء اللاتي يبحثن عن مكان لتسميه مكانك
حطمي الأصنام
كنتِ دائمًا المكان
أنتِ امرأة تخلقه بنفسها
أنتِ ولدتِ لتبني.

أعطني رأيك

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق
التخطي إلى شريط الأدوات