سافو – رحيق

I
هنيئاً للتي بقربك، من أجلك وحدك تتنهّد
للتي تتلمظ بلذة الإصغاء إليك
وتلمح أحياناً رقّة ابتسامتك
أي آلهة يمكن أن تعادلها سعادة؟
ما إن أراك، أشعر بين أوردتي بشعلة خفرة تجتاح جسدي
ولفرط عذوبة الهذيان الذي تتوه فيه روحي
تخونني اللغات والأصوات.
II
النجوم المتناثرة حول جمال القمر
عادت لتحجب وجهها البرّاق
ما إن أطلّ البدر بكل وهجه
ليضيء عتمة الأرض
الهواء الذي هبّ على المياه العذبة
يغنّي بين الأغصان الخضراء
بينما الأوراق التي أيقظها
عادت لتنساب في نوم عميق.
فتعال أيها الحب!
تعال واسكب في كؤوس الذهب
الرحيق الذي ستقدّمه لضيوفك.

*

ترجمة : جمانة حداد

مُقتطفات من شعر سافو

1 أبلغي كل إنسان الآن، اليوم، بأني في عذوبة سأغني لمتعة من صادقتني 2 ولسوف نستمه معا بالغناء مثل من

Share on facebook
مشاركة
Share on twitter
تغريدة
Share on whatsapp
واتس

شراؤك لأحد إصداراتنا الصوتية، يُمكِّننا من تطوير الإنتاج. يهدف إصدار جسر نحو أدب العالم لتسجيل أكثر من 10 ساعات من مختارات الأدب العالمي، وإصدار التحولات: أنطولوجيا الشعر العربي المعاصر أكثر من 15 ساعة من الإبداع العربي الغني والفريد. يمكنك الحصول على نسختك الآن بسعر رمزي، ولك التحديثات القادمة تلقائيًا، وللأبد، والمزيد من الإصدارات ستظهر تباعًا.