سلام – سارة تيسدايل

Share on facebook
مشاركة
Share on twitter
تغريدة
Share on whatsapp
واتس

١- سلام

السلام يتدفق فيّ

مثلما يتدفق المد إلى الحوض عند

الشاطئ،

بل هو لي إلى الأبد،

لأنه لا يعود أدراجه كالبحر.

أنا حوض الزرقة

الذي يعيد السماء المشرقة

آمالي كانت بعلوّ الجنة،

وهي كلها متحققة فيك.

أنا حوض الذهب

عندما يحترق الغروب ويموت،

وأنتَ سماواتب الذاهبة في العمق،

فامنحني نجومك لأحملها.

٢- فرح

أنا الحرون، سوف أغني للأشجار

سوف أغني للنجوم في السماء

أنا أُحِب، أنا أُحب، وهو لي،

الآن أخيرًا بات في وسعي أن

أموت!

صندلي من ريح

ولهب،

ولديّ نار القلب وأغنياته

لأعطيها،

أستطيع أن أمشي على العشب أو

على النجمات،

الآن أخيرًا بات في وسعي أن

أعيش!

٣- خيماء

أرفع قلبي مثلما يرفع الربيع

زهوة صفراء إلى المطر،

سيكون قلبي كوبًا جميلًا

رغم أنه لا يحوي إلا على الوجع.

لأني سأتعلم من الزهرة والورقة

كيف تلونان كل قطرة تحملانها

لكي أحول نبيذ حزني

الميت

إلى ذهب حيّ.

ترجمة: جمانة حداد.

مقايضة – سارة تيسدايل

    لدى الحياة فتنة للبيع: أشياء جميلة ورائعة، أمواج زرقاء تبيض على جرف، نار محلقة تترنح وتغني ووجوه أطفال

لن أهتم – سارة تيسدايل

١- لن أهتم عندما أموت ومن فوقي نيسان المتلألئ سينفض خصلات شعره المبلولة بالمطر، ستنحني عليّ بقلب مفطور، لكني لن

Share on facebook
مشاركة
Share on twitter
تغريدة
Share on whatsapp
واتس

شراؤك لأحد إصداراتنا الصوتية، يُمكِّننا من تطوير الإنتاج. يهدف إصدار “جسر نحو أدب العالم” لتسجيل أكثر من 10 ساعات من مختارات الأدب العالمي، وإصدار “التحولات: أنطولوجيا الشعر العربي المعاصر” أكثر من 15 ساعة من الإبداع العربي الغني والفريد. يمكنك الحصول على نسختك الآن بسعر رمزي، ولك التحديثات القادمة تلقائيًا، وللأبد، والمزيد من الإصدارات ستظهر تباعًا.