سيلفيا بلاث _ عمودية أنا _ ترجمة جمانة حداد

عمودية أنا

لكن بودّي لو كنتُ افقية.

لستُ شجرة جذورها في الأرض،

امتصّ الأملاح المعدنية والحبّ الأمومي

لكي تلمع أوراقي كلما حلّ آذار.

ولا أنا جمال حوض من الزهر

بألواني الرائعة التي تستدرّ الآهات

جاهلة أنّي سأفقد بتلاتي قريبا.

مقارنة بي، الشجرة خالدة

واكليل الزهرة، وإن لم يكن أعلى، لكنه أكثر فتـنة،

وإني أريد حياة الأولى الطويلة وجرأة الثاني.

هذه الليلة، في ضوء النجوم الشديد الخفوت،

ضوّعت الأشجار والزهور عطورها الباردة.

أمرّ بينها، لكنها لا تلتـفت.

أحيانا أظن أني أثناء نومي

لا بدّ أشبهها تماما-

أفكارٌ يلتهمها الظلام.

من الطبيعي أكثر ان اكون ممدّة

هكذا ندخل السماء وأنا في حوار مباشر.

وكم مفيدة سأكون يوم أتمدّد الى الأبد:

آنذاك قد تلمسني الأشجار أخيرا

وستمنحني الزهور بعضا من وقتها.

*

ترجمة: جمانة حداد

اللوحة ل Mojo Wang

سيلفيا بلاث – قصيدة لوريلاي

لا ضوءَ هنا للغرق القمرُ مكتملٌ، والنهرُ ينهمر يبعثان انعكاسًا أسودًا لطيفًا . ضبابُ الماءِ الأزرقِ يقطر وترًا تلو وتر

يهدف إصدار جسر نحو أدب العالم لتسجيل أكثر من 10 ساعات من مختارات الأدب العالمي، وإصدار التحولات: أنطولوجيا الشعر العربي المعاصر أكثر من 15 ساعة من الإبداع العربي الغني والفريد. أما “ما يطلبه المستمعون” فهو لتلبية رغباتكم وفقًا لشروط معينة تجدونها على هذا الرابط.