شكرا يارب- راؤول غوميث خاتين _ترجمة:..د. محسن الرملي

Share on facebook
مشاركة
Share on twitter
تغريدة
Share on whatsapp
واتس

شكرا يارب
لأنك جعلتني ضعيفاً،
مجنوناً
طفولياً..
شكراً على هذه السجون..
التي تتركني حراً
شكراً على الألم الذي بدأ معي
ولم يتوقف
شكراً على كل هشاشتي البالغة المرونة
مثل قوسك
..يا سيد الحب
(……)
في هذا الجسد
الذي تغرب فيه الحياة
أعيش أنا ..
بطن لدنة ورأس أصلع
أسنان قليلة
وأنا في الداخل
مثل سجين
أنا في الداخل وأنا عاشق
وأنا عجوز..
أفك ألغاز أوجاعي بالشعر
والنتيجة مؤلمة بشكل خاص
أصوات تعلن : ها هي كروبك قادمة
أصوات متصدعة: ها هي أيامك قد مضت
الشعر هو الرفيق الوحيد
فاعتد على سكاكينه ..
فلا شيء سواه

Share on facebook
مشاركة
Share on twitter
تغريدة
Share on whatsapp
واتس

شراؤك لأحد إصداراتنا الصوتية، يُمكِّننا من تطوير الإنتاج. يهدف إصدار جسر نحو أدب العالم لتسجيل أكثر من 10 ساعات من مختارات الأدب العالمي، وإصدار التحولات: أنطولوجيا الشعر العربي المعاصر أكثر من 15 ساعة من الإبداع العربي الغني والفريد. يمكنك الحصول على نسختك الآن بسعر رمزي، ولك التحديثات القادمة تلقائيًا، وللأبد، والمزيد من الإصدارات ستظهر تباعًا.