صلاة خضراء – ديمة حسون

Share on facebook
مشاركة
Share on twitter
تغريدة
Share on whatsapp
واتس

لِأَنَّ قَلبِي بِذَار الخِصْبِ

لأَرضِ المقَامَاتِ والأَنَاشِيد
تَقتَربُ وَبِتَوجُّسٍ
تَطُوفُ
تَنزَلِقُ
وَكَالخَوفِ تَغمرُني؛
لِتصحُو ريِحٌ اصْطَدتَهَا
تَحتَ عَريشَةٍ نَاعِسة.
وَكَمثلِ طَائرٍ يَكتُبُ إِلى اللهِ
نَشِيدَاً وَبصَوتٍ أَخضَر يُغنّي
نَسيرُ وَنرتَمِي؛
جَسدُكَ غَابَةٌ وَأَنا رَيحَانةٌ وَكَفن.
تَصطَادُ سُرّتِي وَبينَ أَصَابِعكَ تُطَارِدُ
سُكُونِي
حَركَتِي
انطِفَائِي
وَتدورُ .. تدور
لِتنَامَ بَينَ ذِرَاعيّ
فيما أُعِدّ كُؤوسِي لِما بَعدَ الحَصَاد
قَبلَ أَنْ أَعرجَ بِوردَة وَحفنَة أُمنِيات
وَأَرقص ثَملَةً وَأَنا أَحتَسِي
رَائِحَةَ النّحَرِ عَلَى سَاعِدَيكَ وَاتبَعُك،
فَثمّةَ أَرضٌ تُربَتُهَا بَيضَاء
وَعجِينُها مُختَمر ،
تُشِعِلُ مِشكَاةَ القَلبِ
وَتجمَعُ غَرسَها فِيمَا الماءُ يُهَلّلُ :
الحُبّ رَائِحَةٌ وَالّلونُ وَجَع .
يُطَوّقُنِي صَوتُكَ المُرتَعِشُ
بَاسِطِاً مُوسِيقَاهُ فِي برّيتَي
فَأَرسُمُ مَزارِعَ وَأَحصِنةً وَأَسفَارَاً
وأُعَلّقُ الشّمسَ فِي فَانُوسِي
لِتُنغَنّي فَاتِنَاتُ ( الأُوريَانْ بَالاَس ):
ياحَبيبي اشرَب مِنّي
وَاحمِل بِأَصابِعكَ الطّحِين
فأَنا الخَميرُة وَالكَأس المدَوّرة.
تَغمُرنِي سُنونُوّاتُكَ الخَضرَاءُ
وَرَائِحَتُكَ لَمْ تَزَلْ تَغتَسِل
حَتّى إِذَا مَسّتنِي،
عَرفتُ كَمْ أَنا جَمِيلَة
وَكمْ سَوسَنَةً سَتِزهرُ
فِي كُلِّ لَيلَةٍ
تُحَاوِلُ أَنْ تَصطادَ بِهَا
أَسمَاكَاً هُلاَمِيّةً وَ أَرانِبَ تَتعَثّر .
أَمسَحُ عَنْ وَجهِكَ بَقايَا الحِنطَة
وَأَشدّ وِثاقَ الفَجرِ هَاهُنا
فِيمَا عَصافِيرُ صَدركَ
تُعِدُّ طاقَةَ السّماء وَترتّلُ لِبرّيتِها :
هَلْ سُمِعَ صَوتُ اليَمَامَة!
هَل نوّرَ الرّمَان؟
فِي سِرّي جَسدٌ لَايَصِلُ
يَهربُ فِيمَا يَنتَشِي، وَكَعَادتِه
يَفتَرسُ الأَمسَ، وَيَنصِبُ الفِخَاخ
ثُمَّ باسمِ التّوقِ يبوحُ :
لَمْ يَكُن رَغيفِي نَاقِصاً
وَسُرّتي لَمْ تَزلْ دَائِرة البُروج
وَوحدِي أَعرِفُ،
كَيفَ يَنتَصفُ الطّريق
وَكيفَ تُصبِحُ الاستِعَارةُ مَجَازاً
لِصلاةٍ مُبَلّلَةٍ بِالصَّوت .
أَمَلْتُ وَجهِي
كُلّ شَيءٍ يَترَاقَصُ
مَطَر
مَطَر
مَطَر
صَوتُ اليَمَامَةِ يُولَدُ
يَغمِسُ شَهقَتهُ فِي الإِنَاء
وَيَطُوفُ مُرتَجِفَاً،
يَحجِبُ الضّوءَ
يَنحَنِي
يَمْتَلِيءُ
يَعبُرُ
فَينهَضُ الرّبُّ ويَنهَارُ الجَسَد.

Share on facebook
مشاركة
Share on twitter
تغريدة
Share on whatsapp
واتس

شراؤك لأحد إصداراتنا الصوتية، يُمكِّننا من تطوير الإنتاج. يهدف إصدار جسر نحو أدب العالم لتسجيل أكثر من 10 ساعات من مختارات الأدب العالمي، وإصدار التحولات: أنطولوجيا الشعر العربي المعاصر أكثر من 15 ساعة من الإبداع العربي الغني والفريد. يمكنك الحصول على نسختك الآن بسعر رمزي، ولك التحديثات القادمة تلقائيًا، وللأبد، والمزيد من الإصدارات ستظهر تباعًا.