فرناندو بيسوا – اذ كنتُ طفلا

اذ كنتُ طفلا

عشتُ جاهلا

كي أقبض الآن

على تلك اللحظة

? ? ?

اليوم أحس

ما كنته آنذاك

الآن تمر حياتي

مصنوعة من تظاهراتي

? ? ?

ولكن في هذا السجن

اقرأ، في كتابي الوحيد،

ابتسامة شخص آخر

عمن كنته آنذاك.

(1933)

*

ترجمة: نزار آغري

دُموع – فرناندو بيسوا

الله خلقني لأكون طفلاً، وأبقاني على الدوام طفلاً لكن لماذا جعل الحياة تعاملني بسوء وسلبني اللعب، ثم تركني وحيدًا مع

من أنا؟ – فرناندو بيسوا

كُلُّ شيءٍ يفلتُ منّي. حياتي كُلها، ذكرياتي، مُخيّلتي بما تحتويه، شخصيّتي، الكُل يتبخّر، أحسّ باستمرار أنني كنتُ شخصًا آخر، وأنني

Share on facebook
مشاركة
Share on twitter
تغريدة
Share on whatsapp
واتس

شراؤك لأحد إصداراتنا الصوتية، يُمكِّننا من تطوير الإنتاج. يهدف إصدار جسر نحو أدب العالم لتسجيل أكثر من 10 ساعات من مختارات الأدب العالمي، وإصدار التحولات: أنطولوجيا الشعر العربي المعاصر أكثر من 15 ساعة من الإبداع العربي الغني والفريد. يمكنك الحصول على نسختك الآن بسعر رمزي، ولك التحديثات القادمة تلقائيًا، وللأبد، والمزيد من الإصدارات ستظهر تباعًا.