فيسوافا شيمبورسكا – تأمل

لماذا في هذه الشخصية؟‏

هذه وليس أخرى؟ وما الذي أفعله هاهنا؟‏

في يوم هو الثلاثاء؟ في بيت وليس في عش؟‏

بجلد لا بحراشف. بوجه وليس بورقة شجر؟‏

لماذا لمرة واحدة شخصياً؟‏

تحديداً على الأرض؟ بجانب نجمة صغيرة؟‏

بعد هذه الحقب من اللاوجود؟‏

بعد كل الأوقات وكل المواسم؟‏

كل الأعياد وكل الآفاق؟‏

تحديدا الآن؟ من دم وعظم؟‏

وحيدة مع نفسي؟ لماذا؟‏

ليس قريباً أو مائة ميل من هنا؟‏

ليس البارحة أو قبل مائة عام؟‏

أجلس وأنظر إلى زاوية مظلمة‏

مثلما ينظر برأس مرفوع فجأة‏

كائن يعوي يسمى كلبا.‏

*

ت.فهد حسين العبود

“من ديوان: كل الأحوال”

ممكنات – فيسوافا شيمبورسكا

أُفضِّلُ الأفلام. أُفضِّلُ القطط. أُفضِّلُ أشجار السنديان على امتداد نهر الفارتا. أُفضِّلُ ديكنز على دوستويفسكي. أُفضِّلُ نفسي في حبها للناس

فيسوافا شيمبورسكا – نيغاتيف

“نيغاتيف”‏ في السماء الرمادية‏ الغيمة أكثر رماديةً أيضاً‏ بحافة شمس سوداء.‏ إلى اليسار، أي إلى اليمين‏ غصن كرز أبيض بأزهار

يهدف إصدار جسر نحو أدب العالم لتسجيل أكثر من 10 ساعات من مختارات الأدب العالمي، وإصدار التحولات: أنطولوجيا الشعر العربي المعاصر أكثر من 15 ساعة من الإبداع العربي الغني والفريد. أما “ما يطلبه المستمعون” فهو لتلبية رغباتكم وفقًا لشروط معينة تجدونها على هذا الرابط.