كأنهُ سؤالٌ كبير – مؤمن سمير

فتحتُ عيني فوجدتُ في إصبعي ثقباً ، غائراً في اللحم خلف الأظافر . يبدو أنه ابن الليلة الموعودة التي مررتهُ فيها على صورتكِ: كانت ليلةً ليلاء ، أحرقتِ فيها ساقي وظلِّي وحولتِ الغرفةَ بحراً وحروباً خاضها القراصنةُ بمدافعهم القديمة . كانت كل قنبلة تَجُرُّ أختها حتى يصحو التنين الذي يجعلني أطأطئ رأسي وأعترفُ بآثامي أمام الجحيم …
أهربُ وأُنادي مرةً باسمكِ ومرةً بخوفي
لكنكِ هناكَ، تغتسلينَ بالدخانِ وبالفحيحِ
وأفوتُ برعشتي على ذراعكِ
فتلوِّحُ للسالكينَ في الغاباتِ
و الناجينَ من المذابح كأنهم أنبياء…
أمرُّ بالثقب على الخريطةِ، فتصحو الصحاري بغير حنينٍ ولا يقين
وألمحُ ذئباً وحيداً يترنَّحُ ، فأقبضُ على رقبتهِ
وأقول أوحشتني يا أبي…
سأشفط نَفَسَاً طويلاً وأسُدُّ الثقبَ بالطينِ ، بالخوفِ والنار والعَمَى…
سأنساهُ كلما عدتِ أو عدوتِ قربَ الحفرةِ
ثم أحيا في الليل حراً،
كطائرٍ لا يُصدِّقُ أن بقلبهِ ظِل…

مؤمن سمير – لاهوت غيابك

.. وكان دخانٌ يغطي جسدكِ وكانت سماءٌ تنقعُ أنغامها في اللون الداكن . تواريخٌ وآلهةٌ في الأعالي وعجائزُ مُنْكَّبُونَ على

مؤمن سمير – مقدمةٌ لسهمِ الأسلاف

… والحقيقةُ أنني عاطفيٌّ وأحمِلُ فوقَ ظِلِّي قلوبَ الفرسانِ الحارقةِ وفي عَيْني بهاءَ العهودِ المبللةِ بالرحيقِ، أتهكَّمُ على البطل الذي

يهدف إصدار جسر نحو أدب العالم لتسجيل أكثر من 10 ساعات من مختارات الأدب العالمي، وإصدار التحولات: أنطولوجيا الشعر العربي المعاصر أكثر من 15 ساعة من الإبداع العربي الغني والفريد. أما “ما يطلبه المستمعون” فهو لتلبية رغباتكم وفقًا لشروط معينة تجدونها على هذا الرابط.