مارجي كرونن – ثلاثة رجال – ترجمة ضي رحمي

Boston Street Scene
David Park

أحببت ثلاثة رجال

واحدًا بعد الآخر.

.

الأول كان شمعة

فاسقًا

أحرق يدي

وعندما بكيت، قال:

صوتك كمواء قطة أو بكاء رضيع.

عليكَ أن تكوني أكثر حرصًا حين تلمسينني.

لكن رأسه وجذعه

كانا من شمع العسل،

ذات ليلة

ذاب.

.

الثاني كان طاووسًا

يجوس الأرض مختالا،

زخرفني بكدمات

مثل طيور زرقاء وسوداء تعبر

ظهري ووجهي وساقيّ،

لكن ما إن نتفت ريشه الحي كله

وعينيه الملونتين

حتى عجز تمامًا عن السير

لم يعد ربًا، ولا حاكمًا.

.

الثالث كان جاروفًا

بيتًا لعشرة آلاف آفة

ملازمًا بابي،

لذا أزحت كل شيء من طريقه

الكتب، الوجبات، الكلمات، الغسيل،

قال: مرحبًا يا قديسة

اقبضي بيديك الاثنتين على يدي الواحدة

إلى هذا الحد أنا خائف،

أزحت كل شيء من طريقه

الكتب، الوجبات، الكلمات، الغسيل

فأفرغها كلها في الحاوية

وما إن توقفت عن الكسح

أصبح خاويًا.

.

الثلاثة لم يكونوا إخوة

لكن كل منهم كان شقيقًا للآخر

شمعة تشبه طاووسًا

يشبه جاروفًا.

.

أعطني رأيك

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق
التخطي إلى شريط الأدوات