مارلين مونرو – سلام دواي

حين ينضب ذهني
أطير في موجة من كسل
وأكتب بطريقة غريبة
تشبه تثاؤبا مستمرًا.
لست شاعراً مجوداً
ولم أحظ بجني من وادي عبقر
لا اكتب شعرا جيداً
ولا أسعى لذلك.
غالبا ماتهرب مني الموسيقى
وتغادرني الألوان
وها أنا أبحث عنها
عند نهر مختنق
ودار سينما مهجورة
أحب النسائم القادمة من سمرقند
ملطخة برائحة الثعالب البرية
دائرة على صخرة عملاقة
انتحرت عليها نسور يائسة.
لم أفكر يوما بالانتحار
باب الدخول في حياتي
هو باب الخروج أيضاً
الأيام التي لا أعجبها تخرج بسهولة.
أأومن بما أصادفه
وعقائدي ليست معقدة
في أيام سالفة
كنت مبهوراً بتمثال السيدة الجميلة
أقف لساعات تحت تنورتها المرحة
أردد أناشيدًا من ديانات منقرضة
ومعتقدات فالتة من ازميل نحات مجنون
واصلي لساقيها الجميلتين كقديستين
صاعدتين الى غيمة
أو هابطتين منها
حين أنهي دورتي حول نهري الحزين
تواجهني السينما المهجورة
من لوحة إعلاناتها الكبيرة
تطل مارلين مونرو
حالما تراني
ترفع تنورتها وتبتسم.

Share on facebook
مشاركة
Share on twitter
تغريدة
Share on whatsapp
واتس

شراؤك لأحد إصداراتنا الصوتية، يُمكِّننا من تطوير الإنتاج. يهدف إصدار جسر نحو أدب العالم لتسجيل أكثر من 10 ساعات من مختارات الأدب العالمي، وإصدار التحولات: أنطولوجيا الشعر العربي المعاصر أكثر من 15 ساعة من الإبداع العربي الغني والفريد. يمكنك الحصول على نسختك الآن بسعر رمزي، ولك التحديثات القادمة تلقائيًا، وللأبد، والمزيد من الإصدارات ستظهر تباعًا.