محمد بنميلود – الوداع

علينا أن نودع بعضنا باستمرار
أن نتبادل الوداع كل حين بكثير من الصمت والحنو والنظرات الطويلة إلى الأبواب
أن نألف الوداعات
كما نألف أسرّة نومنا
كل من يخرج
ويغلق الباب
قد لا يعود
كل من يذهب الى مخبزة في الصباح الباكر، مبتهجا بيوم جديد
قد لا يعود إلى قهوته التي ستفيض على النار
أو إلى المطبخ، في عمق الليل، فقط ليشرب
قد لا يعود أبدا إلى أحلامه
ووحده الصنبور سيظل يقطّر
كل من ينام بعد أن يقول لنا: تصبحون على خير
قد لا يستيقظ أبدا
كثيرون خرجوا مبتسمين
ولم يعودوا في المساء
ولا في أي مساء
كثيرون ذهبوا
وكان الشتاء يبلل أضواء النيون
ومعاطفنا قصيرة على الرعشات
ووقفنا نتوسل إليهم بنظراتنا المبلولة
كثيرون انعكسوا في صفاء دموعنا وهم يبتعدون دون التفات
عادت الفصول في أوانها
عادت الطيور وأزهر الأصيص عند النافذة
ولم يعودوا
كثيرون، كثيرون
ناموا كالأطفال على أسرّة العجزة
لم نسمع أنينهم في الليل
لم يطلبوا ماء ولا دواء ولا حكاية نوم أخيرة
وفي الصباح
حين أشرقت الشمس
ورفرفت الفراشات في الحديقة من خلف زجاج المطابخ
وكان نهارا جميلا
وصباحا مستسلما لرائحة البن
لم يستيقظوا
لم يستيقظوا أبدا..

بكثير من الصمت
والحنو
والنظرات الطويلة إلى الأبواب
وإلى الغمام فوق محطات القطارات
وفوق المقابر في أواخر الخريف
وبالموسيقى التي بلا أغان
وبلا راقصين
علينا أن نألف الوداعات
كما نألف أسرّة نومنا
أن نسبقها
قبل أن تسبقنا..

عوض أن نقول مرحبا
علينا أن نقول دائما:
وداعا..

الموت – محمد بنميلود

ما الذي يعنيه الموت بالضبط؟ إنه لا يعني غياب الأشخاص. بل يعني أن تستيقظ وتجد جثة الشخص مضربة عن الحركة.

Share on facebook
مشاركة
Share on twitter
تغريدة
Share on whatsapp
واتس

شراؤك لأحد إصداراتنا الصوتية، يُمكِّننا من تطوير الإنتاج. يهدف إصدار جسر نحو أدب العالم لتسجيل أكثر من 10 ساعات من مختارات الأدب العالمي، وإصدار التحولات: أنطولوجيا الشعر العربي المعاصر أكثر من 15 ساعة من الإبداع العربي الغني والفريد. يمكنك الحصول على نسختك الآن بسعر رمزي، ولك التحديثات القادمة تلقائيًا، وللأبد، والمزيد من الإصدارات ستظهر تباعًا.