كانت الشجرة تـنتظر

ثم هبط الظلام.

ظلت واقفة هناك

والولد ينظر اليها.

قال: إنه الليل

ثم دخل.

هم تعشّوا وسهروا.

والشجرة؟ قال.

والشجرة؟ تساءل الولد

تحت ضوء القنديل،

الولد الذي جاءت الشجرة إليه

وأغمضت عينيه.

*

ترجمة: جمانة حداد

محمد ديب – النائم

كانت حيوانات ذهبية تجيء، تحدّق فيه، عينها في عينه وتمرّ. هو نام في ذاك البستان هي تابعت طريقها. ثم عادت،

محمد ديب – إلى بلدي

حين تعطيني وجهاً من انهاركَ ونيرانك وتكسوني بالوقت وتدلني على علامتي وتهرقني كدماء آنذاك سيبرق فيّ جليدكَ وصمته. * ترجمة:

محمد ديب – الشاعر

أن يجلس مثل رجل مجهول أن يضع يديه على الطاولة أن يطلب بعينيه فقط مأوى وإذن استخدام خبزٍ ونار لم

يهدف إصدار جسر نحو أدب العالم لتسجيل أكثر من 10 ساعات من مختارات الأدب العالمي، وإصدار التحولات: أنطولوجيا الشعر العربي المعاصر أكثر من 15 ساعة من الإبداع العربي الغني والفريد. أما “ما يطلبه المستمعون” فهو لتلبية رغباتكم وفقًا لشروط معينة تجدونها على هذا الرابط.