أونغاريتي – سماءٌ صافيةٌ

ولد أونغاريتي ‏‎ungaretti‏ يوم 10-2-1888 بمدينة الإسكندرية التي هاجر إليها والداه من توسكانيا ‏الإيطالية. ‏

سرمَد

بين الزهرة تُقطَف ‏
والزهرة تُمنَح
عدمْ
لا يُدركه التعبير.

* * *
سأمْ

حتى هذي الليلة سوف تمر
العزلة إذ تتشرد
ظلْ من أسلاك ترام‏ٍ
يترنَّح
فوق الإسفَلت الرّْطب
رؤوس السواق أراقبها ‏
نائسةً
مثقلةً بنعاسِ الليل.‏
* * *

ربما كانَ نهراً

الضباب الذي نتلاشى به
الضباب الذي نمَّحي فيه…هذا
ربما كان نهرٌ هنا
يولد…‏
إنني أسمع الآن أغنية الحور تأتي
من مياه البحيرةِ
حيث كانت هناك المدينة.‏

‏*يُبين أونغاريتي أن الضباب قد حوَّل مدينةَ ميلانو إلى بحيرةٍ ذكَّرته((كالسراب)) ببحيرة مريوط قرب ‏الإسكندرية.‏

* * *

في إجازة

‏((فيرسا،27 نيسان،1916))‏
من يرافقني في الحقول؟
إنها الشمس تنتثر
قطرات من الماس مائيةً
تنزل العشب لدناً.‏
أتراصف والبهجةَ الكونَ‏
هادئةَ الخفق والخافق
تنتفخ الجبال
بالريح…ظلاً ليلكاً
ثم تسير في سباق تجذيف مع السماء
في الأعالي الشفيفة
بَطَل السحر…‏
دلّيت نفسي
بنفسي…‏
ثم اختبأت
بعشّ
بنفسي.‏

* * *

صمتْ‏((ماريانو،27حزيران 1916))‏

عرفتُ مدينةً
في كلِّ يوم تمتليء بالشمس
حتى حد حافَّتها
وفي لحظةٍ-‏
إذا ما أفعمتها الشمس
صار الكل…كل الكونِ مسحوراً.‏
لقد غادرتها غسقاً
وفي قلبي
حفيفُ غصونِ سيكادا*‏
وعبر سفينةٍ بيضاء
رأيت مدينتي…تخفى
تلاشى
وهي تترك في الهواء
معلقاً
وللحظةٍ…منها
عناق النور.

‏*السيكادا:شجر.

شعر: أونغاريتي.
ترجمة :سعدي يوسف.
الناشر:دار المدى للثقافة والنشر.

Share on facebook
مشاركة
Share on twitter
تغريدة
Share on whatsapp
واتس

شراؤك لأحد إصداراتنا الصوتية، يُمكِّننا من تطوير الإنتاج. يهدف إصدار جسر نحو أدب العالم لتسجيل أكثر من 10 ساعات من مختارات الأدب العالمي، وإصدار التحولات: أنطولوجيا الشعر العربي المعاصر أكثر من 15 ساعة من الإبداع العربي الغني والفريد. يمكنك الحصول على نسختك الآن بسعر رمزي، ولك التحديثات القادمة تلقائيًا، وللأبد، والمزيد من الإصدارات ستظهر تباعًا.