السعيد عبدالغني

السعيد عبدالغني – الانتحار

القلم أعزل على الأرض مليء بالدم وطفي السجائر والورقة بجواره نائمة مليئة بلطخات الدم من فمى بجوارها بعض الكتب التى لا أتذكر أسمائها ، يرتج وعيي الذابل الان من باكورة النهاية يتكشف العبث من البداية الأولى ، أفيض بأقاصيّ وكلمات غير مفهومة تحتفظ بلحظاتى الاخيرة التى تُخضع كل جنبات العذرية والفضائحية ، من الذى يحتضر

السعيد عبدالغني – قصة قصيرة بعنوان “مأتم سريالي “

أنا وأمى لدينا جنون نادر ومتواصل مع بعض ، أحكى لها كل شىء وتحكى لى كل شىء ، كانت تحدثنى كيف كان يضاجعها أبى وما كان يفعله عندما يرى النساء فى السوق وتضحك بشدة لذلك فجاء الحديث عن مأتمها ودمعت عيناها لأنها مريضة جدا ، كيف سيكون أكثر الناس نفاقا وبذاءة وشرا هم المتصدرين ،

السعيد عبدالغني – تحليل كادر من فيلم برسونا ( قناع الشخصية ) اخراج انجمار بيرجمان

بيرجمان هنا يوضح الشخصية وامتدادها فى الاخر ، كلا الشخصيتين هنا نفس الشخص ، فقط إحداهن بها تحرر كبت الآخر ورغباته ومشاعره التخييلية الدفينة فى الباطن والتى لا تظهر فى التعامل مع الاخر بل فى التعامل بين الذات ونفسها والأخرى كذلك بها بعض رغبات ليف اولمان السابقة التى حيت بها بعض الوقت ، ليف اولمان

السعيد عبدالغني – مائة شذرة شعرية و فلسفية 5

.1 ذبحت الأرباب الملاعين ويتمت البشرية جمعاء وشربت دمهم كله وتبولت عليهم ورميتهم في النهر ، ولم استرح من أي سؤال فى رأسى . .2 الرب الذى يدير الكون فى داخلي بغي . .3 لى روح هائلة لقيطة البداية والنهاية ، تتحرك صدفة فى جسدى ولا ترحم أسرار البدد ، تبارك القيود التى تلبس الاسود

السعيد عبدالغني – مائة شذرة شعرية وفلسفية 4

.1 ترى هل ستأفل الافلاك التى أضحى بها للورقة عندما أدخل فصل الوجد الذى ينتسب لطردى من أرواح من احبونى؟ . .2 النهد الشرقي ملىء بسديم يرصد العيون لا ليلغزها الهه بل ليسخر من تبغ شهوتها . .3 أين هى الصرخة التى تتشقق بهوية لترى مأدبة الآلام وفتائل الأنفاس الساخنة ؟ . .4 هناك ملائكة

السعيد عبدالغني – الشيطان

أيها الشيطان يا من تشهد على إثم الله وتفاهة آدم وحواء سألت وحدك النور الإلهي فكان حقك اللعن والنزول ، خانك الواحد وخان عشقك لسنين ، تعال أنت وحدك ستذهب إلي ، فالله يذهب بي إلى نفس خربة التكوين تلبس فى كل مكان بها طرقاً مسدودة وشصوصاً عمياء . أمسح دموعك من على وجنتيك بعد

السعيد عبدالغني – مائة شذرة شعرية وفلسفية 3

.1 السرير يسع جسدى ولكنه لا يسع أراضى المخيلة التى تمتد فى المكان ، كل يوم أنام فى مخيلتى ، أصنع عوالما تندثر بعد ثوانى ، تكسرها دمعة ساخنة تنزل من عيونى ، أصرخ والجدران ترتعد ، أبكى والوسادة تحترق ، أمط جسدى لأصل إلى مهبل القيامة ، أنام فيه إلى أن يخرج الصباح كالعادة

السعيد عبدالغني – خمسون شذرة عن الانتحار

.1 الانتحار ليس عقابا للوجود على قتامته وسوداويته بل هو حرية ، حرية الهاوية الداخلية التى لا ترغب فى أن ترغب ولا تريد أن تريد ، نكر الإرادة لكى تنكر الرغبات ولكى تنكر الإرادة نفسها فهى لا تستطيع أن تنكر الإرادة بأي شىء لأن الحدود الذى وضعها التكوين بها حيث لا يستطيع أي شىء أن

السعيد عبد الغني – مائة شذرة شعرية فلسفية

1. العقل سجان المخيلة ، عندما تتسع وتأخذ صاحبها إلى أماكن غريبة فى ذاته أو الوجود أو المجهول ينفر العقل ويريد السيطرة لأنها أن تماهت بشدة لن يستطيع إيقافها بعد أن تنشب جذورها فى ما تذهب إليه. 2. عندما تخرج روحى من جسدى لن يكون هناك قيامة ، القيامة هى الولادة ، كيف أعرفك يا

السعيد عبدالغني – هايكو العزلة

فى العزلة ألامس حدود المكان الغائي فى المعنى والقيمة والجدوى . *** أقرأ نسب عزلتى على صوفية البدد فى برزخ حيوة الحيرة . *** اسقى الصمت أيتها العزلة لأباطيل الفراشات التى تُقبّح البوح . *** العزلة فاسدة إن لم تكن فى اللغة أيضا . *** سرد العزلة على كوز السؤال يُقيد خوف الصدفة . ***

السعيد عبدالغني – لو كنت أنت ، لكنت ( إلى أنسى الحاج )

أنسى ، أعانى جزءا من ألمك وأشعر بدفء ولادتك وبالضوء الأرجواني الذى يصاحب ولادة الشعراء كأنك سقف السماء وأرض العزلة المكتملة للسؤال وطين غير مملوك لأى شىء يعرف كيف يفكر فى موسيقى بيتهوفن وينجب عسل الأجنحة للظلمات . *** أظنك خارج الأبدية الآن تتمشى فى الفراغ وتنادى فيه ” أنا الألم المسيج فى الصمت ”

السعيد عبد الغني – مشيت فى ظلي

مشيت فى ظلى حتى استوى صداي ورتبت رغبتى التى سرقت ملمس العطش واكتملت مرآتى لأول مرة بعد أن هزمت اللاجدوى بالجوهر وسبغت نكهة الغرق فى الحضور حيث أمشى فى الوجوه بانتظام وأمحو قسوة فطرة الفساد فى روحى وأصنع مزاجا للجرح بدون أن أخترع تكوينا جديدا أو أطور تكوينا قديما وأبحث عن جسد يؤنسنى فى الليل

Kazuo Ohno

السعيد عبد الغنى – مختارات من ديوان ” الحمد للجنون “

القمر لديه قرحة في صدره لأنه يظل حبيسًا لرزق الفراغ ولكني أداويه بضريح الحظ وأقتاد سفر التخوم. *** لماذا نموت ونحن نعانق الحياة؟ لأن جرحًا يمتد فى جرس روحنا. *** رميت قلبي بحبك كالرماح ونعمت بحزنك وبليلك الملاح وسافرت من قبل فى أرواح ولكن لم يبزغ بي الصباح إلا عندما عرفت روحك. *** أسكرُ بأشياءٍ

قراءة فى ديوان: ما لم يقله الحلم لريم قمري

قراءة: السعيد عبد الغني ضاجعت ريم قمري اللغة من كل مكان بها واختبئت تحت إبطيها ورأت نداوة التيه الوجودى وعاشت فى البحث عن ظنون مستقبلية لمشاعرها اللامدركة بواسطة أي أحد آخر ، هو خلق صافى يهب النسمات الدفينة فى الأسرار الإنسانية فريم عددت الانتماء إلى جسد الموجه إليه القصائد وأنتجت بداية أخرى وغياب آخر لهم

السعيد عبدالغنى – شذرات

أنا منعزل تماماً حتى عن نفسى، لا أعرف أي شىء ولا أي أحد وأظن أنى سأموت فى سماء أخرى ولكن هناك من يعرفنى، الدمى التى تغنى ترنيمة الانتصار على الحياة. *** أستلقي فى الزنابق الروحية للنهار وفى زوارق الماء والندم وفى ساحة الأحلام المتحركة وفى أسيجة الأمس وفى كنف الخضوع وفى وجه النبع وفى ذاكرة