مختارات من بول إيلوار

Share on facebook
مشاركة
Share on twitter
تغريدة
Share on whatsapp
واتس

سوف أُصعِّد هذياني

كي تستبقيها قبلةً واحدةً

كي تحوْطها الَّلذة

مثل صيفٍ أبيض أزرق وأبيض

كي تكون لها قاعدة من الذهب الصافي

كي يتحرك صدرها ناعماً

تحت الحر الذي يشد الجسد

نحو لمسةٍ لامتناهيةٍ

كي تكون مثل سهل

عارية ومرئية من كل صوب

كي تكون مثل مطرٍ

عجائبيٍ بلا غيم

مثل مطر بين نارين

مثل دمعة بين ضحكتين

كي تكون ثلجاً مباركاً

تحت الجناح الدافىء لعصفور

حين تسيلُ الدماءُ سريعةً

في شرايين الريح الجديدة

كي يعمّق جفناها المفتوحان

الضوء

عطرا ًكاملاً على صورتها

كي يتفاهم ثغرها والصمت

كي تضع يداها راحتهما

على كل رأس يستيقظـ

كي تتواصل خطوط يديها

في أيدٍ أخرى

مسافاتٍ لعبور الوقتِ

سوف أصعّد هذياني.

* * *

لستُ وحيداً

محمّلةً

ثماراً خفيفة على شفتيها

مزيّنةً

بألف زهرة مختلفة

مجيدةً

بين ذراعي الشمس

سعيدةً

بعصفور مألوف

مفتونةً

بقطرة مطر

أجمل

من سماء الصبح

وفيّةً

أتحدث عن حديقةٍ

أحلم

لكني أحبُّ بحق.

* * *

من دونكِ

تفسد شمس الحقول

تنام شمس الغابات

تختفي السماء الحيّة

ويُثقل المساء على كل الأنحاء.

ليس للعصافيرإلَّادرب واحدة

كلها جمود

بين بضعة أغصانٍ عارية

حيث عند نهاية الليل

سيجيء ليلُ النهاية

ليل الليالي الوحشي

البرد يصير برداً في الأرضِ

في الكرمة الباطنية

ليل بلا أرق

بلا ذكرى النهار

عدوّ رائعٌ

مستعدٌ لكل شيءٍ ومستعد للجميع

الموت لا واحداً ولا مزدوجاً

عند نهاية هذا الليل

لأنه لم يعد ثمة فسحة للأملِ

لأني لم أعد معرضاً لشيء.

* * *

شعركِ الذي من برتقالٍ في فراغ العالم

في فراغ زجاج النوافذ المثقلة بالصمت والظل

حيث تبحث يداي العاريتان عن كل انعكاساتكِ.

شكلُ قلبكِ خرافيٌّ

وحبّكِ يشبه شهوتي الضائعة

يا تنهداتٍ من عنبر، وأحلام ونظرات.

لكنك ما كنت دائماً معي. ذاكرتي لا تزال معتمة من مشهد قدومك ورحيلك. الزمن، كالحب

يلجأ إلى كلمات.

* * *

من منا اخترع الآخر؟

* * *

أين أنتِ؟ أتراكِ تديرين شمسَ النِّسيان في قلبي؟

* * *

امنحي ذاتكِ، ولتنفتح يداكِ كعينين.

* * *

كانت تحبني لتنساني، كانت تعيش لتموت.

* * *

أيتها المجنونة، الهاربة، نهداكِ يسبقانكِ.


ترجمة جمانة حداد

العاشقة

واقفة على أهدابي
شعرها يتخلل شعري،
لها شكل يديّ،
ولون عينيّ،
في ظلي تتلاشى
كما يتلاشى حجرٌ في السماء

بعيونها التي لا تغمض
تمنع عينيّ النوم.
بأحلامها الرافلة في فيضٍ من الضياء
تجعل الشموس تتلاشى،
تجعلني أضحك، أبكي، ثم أضحك،
أتكلم دون أن يكون هناك شيءٌ يُقال.
***

قوسُ عينيك

قوسُ عينيكِ يُحيطُ بقوسِ قلبي،
حلبةَ رقصٍ ونعومة،
مكللةً بهالةِ الزمانْ، مهدَ ليلٍ آمنٍ،
وإن لم أعد أذكر يوماً كل ما عاشته عيناي في هذي الحياة،
فذلك لأن عيونكِ لم تكن قد رأتني،

أوراقُ شجرِ النهار ورغوةُ الندى،
مزاميرٌ من رياح، وابتساماتٌ من شذى،
أجنحةٌ تغمر الكونَ بفيضٍ من ضياء،
سفنٌ محملةً بالسماءِ والبحرِ،
صيادون يصطادون الضجيج، ومنابعُ ألوان،

عطورٌ تفتحت في غمرةِ الفجرِ،
تَرْفُلُ وسطَ أعشابِ النُجومْ،
وكما تمنحُنا البراءةُ ضوءَ النهارْ،
فإن عيونَكِ تمنحُنا العالمَ بِأَسْرِهِ.

ترجمة: نجاة محمد علي

بول إيلوار – لستُ وحيداً

محمّلةً ثماراً خفيفة على شفتيها مزيّنةً بألف زهرة مختلفة مجيدةً بين ذراعي الشمس سعيدةً بعصفور مألوف مفتونةً بقطرة مطر اجمل

بول إيلوار – قوسُ عينيك

قوسُ عينيكِ يُحيطُ بقوسِ قلبي، حلبةَ رقصٍ ونعومة، مكللةً بهالةِ الزمانْ، مهدَ ليلٍ آمنٍ، وإن لم أعد أذكر يوماً كل

بول إيلوار – بابٌ مفْتوحٌ

الْحياةُ ودودةٌ تماماً، إنَّها لُعْبةٌ، تعالي إليَّ، إنْ أتيْتُ إليْكِ يا زوايا غاباتٍ صغيرةٍ تُغيُّرُ الزُّهورُ مِنْها ألْوانَها. * ترجمة:

Share on facebook
مشاركة
Share on twitter
تغريدة
Share on whatsapp
واتس

شراؤك لأحد إصداراتنا الصوتية، يُمكِّننا من تطوير الإنتاج. يهدف إصدار جسر نحو أدب العالم لتسجيل أكثر من 10 ساعات من مختارات الأدب العالمي، وإصدار التحولات: أنطولوجيا الشعر العربي المعاصر أكثر من 15 ساعة من الإبداع العربي الغني والفريد. يمكنك الحصول على نسختك الآن بسعر رمزي، ولك التحديثات القادمة تلقائيًا، وللأبد، والمزيد من الإصدارات ستظهر تباعًا.