آن سكستون – الأخرى – ترجمة عبير الفقي

Share on facebook
مشاركة
Share on twitter
تغريدة
Share on whatsapp
واتس

تحت أحشائي، صفراء مع دخان،
تنتظر.
تحت عيني، تلك الأرانب المستنزفة،
تنتظر.
إنها تنتظر.
إنها تنتظر.
السيد دوبلغنجر. أخي. قريني.
السيد دوبلغنجر. عدوي. حبيبي.
عندما تبين الحقيقة تنسكب مثل بازلاء
أنها هي التي تغلق الهاتف.
عندما يهدأ الطفل ويستريح على الثدي
إنها آُخراي التي تبتلع اللايسول.
عندما يقّبل أحدهم شخصا أو يدفق مياه المرحاض
إنها آخراي التي تجلس متكورة وتصرخ.
آُخراي تدق طبلة صفيح في قلبي.
آُخراي التي تنشر الغسيل حين أحاول النوم.
آُخراي التي تصرخ وتصرخ وتصرخ
عندما أرتدي فستان كوكتيل.
إنها التي تبكي عندما أوخز البطاطا.
إنها التي تبكي عندما أُقبل شخص مرحبة.
إنها تبكي وتبكي وتبكي
لأجل أن أرتدي قناعا مرسوما
ثم أنظر خلسة إلى المسيح في شغفه.
ثم تضحك مجلجلة.
إنها مسمار.
ضغينتها تجعل منها عرافة .
أنا فقط يمكنني التوقيع على كل شيء،
المنزل، الكلب، السلالم، المجوهرات،
الروح، شجرة العائلة، صندوق البريد.
حتى يمكنني النوم.
ربما.

أريدُ أن أموت – آن سكستون

‏‏بما أنّكم تسألون، فأنا لا أتذكّرُ معظمَ الأيّامِ. ‏أسيرُ في لباسي، ولا أشعرُ بزخمِ الرّحيل. ‏هكذا يعاودُني ذاك الشّبقُ الذي

Share on facebook
مشاركة
Share on twitter
تغريدة
Share on whatsapp
واتس

شراؤك لأحد إصداراتنا الصوتية، يُمكِّننا من تطوير الإنتاج. يهدف إصدار جسر نحو أدب العالم لتسجيل أكثر من 10 ساعات من مختارات الأدب العالمي، وإصدار التحولات: أنطولوجيا الشعر العربي المعاصر أكثر من 15 ساعة من الإبداع العربي الغني والفريد. يمكنك الحصول على نسختك الآن بسعر رمزي، ولك التحديثات القادمة تلقائيًا، وللأبد، والمزيد من الإصدارات ستظهر تباعًا.