الصرخة، النشيد- جان فاسكا – ترجمة: أسامة أسعد

بي جوعٌ

لعوالم لا منتهية

حساء من الكواكب والأحلام قديم

لخبز المجرات الأزرق هذا

لا زال ساخنا يدخّن ويمدّدني

بي جوع لجزر وأرخبيلات

حيث على نار هادئة تنضج مذاقات أخرى

جوع للجوع الأول

القادم من الفضاء الداخلي

جوع لهذي الألوان التي تحترق

لهذا الضوء المشرع كسيف مسلول

جوع في لحمي وروحي

لكل أطعمة الأرض

جوع لدوار امرأة

معجونة بالليالي وبالمد والجزر

عندما الشهوة المشتعلة الكبرى تفتح

عضو الصيف التناسلي

جوع لأخوّة

ترتجف بكليّتها

جوع للحقائق الحية

و وضوحات الشمس

جوع لحياة ممتلئة

حتى الحواف

تتقيأ نسغها الأسود

لهذه الحياة التي تُلْتَهَم

على مائدة الصدفة الأخيرة

جوع لهذا الخلود

لهذه السماء الفارغة مثل قبعة فوق رأسي

فليمت الموت بصمت

أخيرًا أشعرُ بالظمأ

زر الذهاب إلى الأعلى
0:00
0:00