القدّيساتُ الخمسْ

باختِصَارْ..
يَومهَا كُنّا رجالاً أربعَة
من صِغارِ الأنبِيَاءْ
مَعَنا خمسُ صبايا
حسنًا – خمسُ نِساء
حسنًا – خمسُ بغايا !

***
كانت الليلةُ زخّاتِ مطر
وَ بُروقًا و رعُودًا مُفزِعَة
و مناحاتِ رياحٍ و شَجَرْ

***
و على ضوءِ شموعٍ نزفت مُمتقِعَة
كانت الرّقصةُ جنّازًا ،
و إيذانًا بويلاتِ السفَر !

***
داخ في الغُرفةِ خطوُ الراقِصِين
و هيَ ، كانت تسكُبُ الخمرَ
و تُعطِي الظامِئين..
و مع الأدمعْ ، و الكُنيـَاك ، و اللحنِ الحزِينْ
كانت الليلةُ تمضِي
و على خطوتِها تمضِي قُرون !

***
ليلةٌ مرّت.
و أخرى، بعدها مرّت
و أخرى..
و أفقنا ذاتَ فجر ،
أيقظتنا خضـّةُ الشارِعِ ، و الناس ،
و ضوضاءُ الرياح
أيقظتنا شاحِناتُ الجُندِ رتلاً إثرَ رتلِ
و هديرُ القاذفاتْ
رائحاتٍ غادياتْ
و على الرِّيقِ ، عوت صُفـّارةُ الإنـذارِ
في رعبٍ و ذلِّ
فكفـرنا،
و جرعنا كأسنا المرّ ، فخدّرنا الجِراح
ثمّ قلّبنا – على أعصابنا صُحْفَ الصّباح
أول الأخبارِ كان :

” أمس مساء ، احتشد جمهور كبير من المدعوين ، في قاعة الخالدين
على اسم ” … ” في مكانٍ ما من البلاد .. و بينما كانت الجوقة
الموسيقية تعزف النشيد الوطني ، جرت في الجو المهيب مراسيم
التكريس ، و أعلنت الخمس : شهيدات قدّيسات !

تعقيب :
حفلة التكريسِ كانت مُمتِعَةْ

ملاحظة هامـّة:
لم يُشاهِدها الرّجالُ الأربعة !

يهدف إصدار جسر نحو أدب العالم لتسجيل أكثر من 10 ساعات من مختارات الأدب العالمي، وإصدار التحولات: أنطولوجيا الشعر العربي المعاصر أكثر من 15 ساعة من الإبداع العربي الغني والفريد. أما “ما يطلبه المستمعون” فهو لتلبية رغباتكم وفقًا لشروط معينة تجدونها على هذا الرابط.