امرأة ضائعة – كمالا سريا

Share on facebook
مشاركة
Share on twitter
تغريدة
Share on whatsapp
واتس

لست وحيدة يا سريا
إن حب الله العميق مثل نور القمر الناعم
لقد كسبته مثل مجنّ،
أنت وحدك تسمعين قوافي الألحان الصامتة
مثلما البحار عند جزر التيار.

لقد اغمي عليك عند الباب
وأنت تجاهدين لترتقي تلك الدرجات الشاهقة
بأقدامك الناعمة الدامية
بحثًا عن رضى الحافظ الذي ليس كمثله شيء.

لن يجرؤ أحدًا أن يرميك بالحجارة بعد الآن
لا تبقي على آلام الحسرة في صدرك،
الهدوء الساحر
المخبأ في أعماق البحر المضطربة
أصبح ملكك منذ الآن.
اللون الناعم للغروب
حيث يلتقي اليوم الآفل
بالليل الوليد
أصبح ملكك منذ الآن.
لقد عبرت البراري والقفار
والتلال والأنهار
لتصلي هنا.

وعندما أصبحت تحت الشجرة المزهرة
هطلت عليك الأمطار
ثم هطلت الأزهار،
وأشرق وجهك بابتسامة بهجة
ألا تعيش هذه الذكرى فيك؟
إنها مثل فرحة الوصول للبلوغ،
هل تحسين في نفسك صدى نفس الحالة.

*شاعرة وكاتبة قصة قصيرة من كيرالا.
** ترجمة: شهاب غانم.

Share on facebook
مشاركة
Share on twitter
تغريدة
Share on whatsapp
واتس

شراؤك لأحد إصداراتنا الصوتية، يُمكِّننا من تطوير الإنتاج. يهدف إصدار جسر نحو أدب العالم لتسجيل أكثر من 10 ساعات من مختارات الأدب العالمي، وإصدار التحولات: أنطولوجيا الشعر العربي المعاصر أكثر من 15 ساعة من الإبداع العربي الغني والفريد. يمكنك الحصول على نسختك الآن بسعر رمزي، ولك التحديثات القادمة تلقائيًا، وللأبد، والمزيد من الإصدارات ستظهر تباعًا.