الآن وقد أدركنا نهاية الطريق

سوف أحاول أن اجمع أجزاءها

وإن كانت المسافة لا تزيد من وضوح الأشياء.

لقد بدأتْ طريقنا

عندما تهادينا معاً أمام كورس الفجر

بعد حفلةٍ استمرّت طيلة الليل.

بدأت عندما رأينا الشحرور

والطائر المغرّد والحمامة قربنا

تغير على بزّاقة.

بدأت

عندما يدكِ في يدي

جعلت العالم كلّه

منبسطاً

كطريق لا تنتهي

أمامنا.

*

ترجمة: جمانة حداد

بول مولدون – العينُ المرحة

بعدما أصابني الملل من الفيلسوفين (أشام) و (زينو) في محادثة خاصّة عن القوسِ الطويل، . خرجتُ إلى المرج الفسيح. مستلاً

بول مولدون – نقلة أخرى

حين تحدّى عوليسُ البحرَ الداكنَ كالنبيذ تركَ قوسَه مع بنيلوب، . التي لم تكن لتنحني لأحدٍ سواه. أمرّرُ يدي فوق

يهدف إصدار جسر نحو أدب العالم لتسجيل أكثر من 10 ساعات من مختارات الأدب العالمي، وإصدار التحولات: أنطولوجيا الشعر العربي المعاصر أكثر من 15 ساعة من الإبداع العربي الغني والفريد. أما “ما يطلبه المستمعون” فهو لتلبية رغباتكم وفقًا لشروط معينة تجدونها على هذا الرابط.