بيير باولو بازوليني – إلى الراية الحمراء

كان يكفي أن يعرفوا لونكِ فحسب

أيتها الراية الحمراء

ليتيقّنوا من وجودكِ بحمرتِه

لكنّ ذاك الذي كان مغطّى بالقشور

استبدل قشوره بالجروح

صار المزارع طبيباً

وابن نابولي الكالابري

وابن كالابريا الأفريقي

وكلّ أميّ

جاموسةً أو كلباً.

وذاك الذي كان بالكاد يعرف لونكِ

أيتها الراية الحمراء

قريباً لن يعود يعرفكِ

ولا حتى بحواسه

فأنتِ التي تتباهين بأمجادٍ بورجوازية وعمّالية

سوف ترجعين خرقةً

يلوّح بها الفقراء.

*

الترجمة: جمانة حدّاد

تفاعل

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق