بيير باولو بازوليني – لمعان

كان دمكَ ايها المسيح

قطرة ندى عارية

على وردة عذابكَ

وكنتَ ترانا

يا شاعراً مطمئناً

يا أخاً جريحاً

بأجسادنا البهيّة

في اعشاش الخلود!

ثم متـنا.

فهل كانت قبضاتـنا

ومساميركَ السوداء

لتـلمع

لو لم يكن غفرانكَ ينزل علينا

من نهار رأفتكَ اللا نهائي ؟

*

ترجمة: جمانة حداد

بيير باولو بازوليني – وهم

لن يكون للذكاء يوماً أي قيمةٍ في حكم هذا الرأي العام ولا دماء معسكرات الاعتقال يمكنها أن تستفزّ روحاً واحدة

يهدف إصدار جسر نحو أدب العالم لتسجيل أكثر من 10 ساعات من مختارات الأدب العالمي، وإصدار التحولات: أنطولوجيا الشعر العربي المعاصر أكثر من 15 ساعة من الإبداع العربي الغني والفريد. أما “ما يطلبه المستمعون” فهو لتلبية رغباتكم وفقًا لشروط معينة تجدونها على هذا الرابط.