خورخي لويس بورخيس – تطريق

كضرير بأيدٍ ممهّدة

تفتح الجدران، تشاهد السماوات،

ببطء مضطرب وخائف أسير متلمساً

في شقوق الليل

قصائد المستقبل.

عليّ حرق ظل مكروه

بشعلتها الصافية.

على ظهر الزمن المجلود

سأولد كلمات أرجوانية.

سأحصر بكاء المساءات

في جوهر القصيدة الصلب.

لا يهمني أن ترحل النفس

عارية فارغة كالريح

لو أن عالم قبلة مجيدة

ما يزال يفهم حياتي.

تتحول الليلة إلى حقل حراثة

لزرع بيوت شعر فيها.

*

ترجمة : أنطوان جوكي

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى