ديلان توماس – القوة التي تدفع الزهرة

القوة التي تدفع الزهر خلال السيقان الغضة

تدفع عمري الأخضر، تلك التي تذرو جذور الشجر

هي محطمتي.

وأنا أعياني النطق أن أخبر الوردة العوجاء

بأن شبابي تلويه حمي الشتاء. نفسها

.

القوة التي تدفع المياه عبر الصخور

تدفع دمائي القانية، تلك التي جفف النهيرات

في مصابها تحيل جداولي إلي شمع.

وأنا أعياني النطق أن أتفوه إلي عروقي

كيف أنه عند الينبوع الجبلي نفسه الفم نفسه يرضع.

.

اليد التي تثير دوامات المياه في البرك

تهز الرمال المتحركة، تلك التي تكبح جمح الريح الهبوب

تشيد شراع كفني.

وأنا أعياني النطق أن أخبر المشنوق

كيف أنه من طينتي خلقت شجرة شاهقه..

.

حتى قمة الينبوع تلعق شفاه الزمان

يقطر الحب ويتجمع، لكن الدم المراق

سوف يشفي قروحها.

وأنا أعياني النطق أن أخبر ريح الطقس

كيف دق الزمان سرمديته عبر النجوم.

وأنا أعياني النطق أن أخبر قبر العاشق

كيف أنه علي أوراق شعري تتهادي الدورة العوجاء نفسها.

*

ترجمة: محمد هاني عاطف

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى