عكس عقارب الساعة – كيشوار ناهيد

Share on facebook
مشاركة
Share on twitter
تغريدة
Share on whatsapp
واتس

حتى لو أن عينيّ أصبحتا نَعليْ قدميك
حتى لو حدث ذلك، فإن الخوف لن يتركك
وحتى لو كنت فاقدة البصر
فما زلت أستطيع أن أحسُّ بالأجساد والجمل
كما الرائحة العطرة.

حتى لو أنني، حفاظاً على سلامتي، أمرغ أنفي في التراب إلى أن يختفي
حتى لو حدث ذلك، فإن هذا الخوف لن يتركك
وحتى لو كنت فاقدة الشّم
فما زال في مقدوري أن أقول شيئا.

حتى لو أن شفتيّ، اللتين تلهجان بالثاء على تقواك
اعتراهما الجفاف وأمستا بلا روح
حتى لو حدث ذلك، فإن هذا الخوف لن يتركك
وحتى لو كنت فاقدة النطق
فما زال في مقدوري أن أمشي.

حتى بعد أن أحكمت وثاق الحياة العائلية بالأصفاد،
الخجل والحياء اللّذان يطوّقان قدميّ أصاباني
من بعدك بالشلل
فإن هذا الخوف لن يتركك
وحتى لو كنت فاقدة القدرة على المشي
فما زال بمقدوري أن أفكر.

خوفك من كوني حرّة طليقة، ومن كوني على قيد الحياة
ولديّ القدرة على التفكير قد تقودك، من يدري، إلى أيّة متاعب.

Share on facebook
مشاركة
Share on twitter
تغريدة
Share on whatsapp
واتس

شراؤك لأحد إصداراتنا الصوتية، يُمكِّننا من تطوير الإنتاج. يهدف إصدار جسر نحو أدب العالم لتسجيل أكثر من 10 ساعات من مختارات الأدب العالمي، وإصدار التحولات: أنطولوجيا الشعر العربي المعاصر أكثر من 15 ساعة من الإبداع العربي الغني والفريد. يمكنك الحصول على نسختك الآن بسعر رمزي، ولك التحديثات القادمة تلقائيًا، وللأبد، والمزيد من الإصدارات ستظهر تباعًا.