عند باب البيت – سلمان الجربوع

عند باب البيت
ينيخ أبٌ دمَه المحترق
………(الرّغاء القديم يخبو في الرماد
………ويغدو نحنحةً يتيمة)،
تنطفئ رغبة زهرةٍ مخدوشةِ الرائحة
وربّما إلى الأبد
في الحياة،
يقف ولد الجيران على الحياد.

خلفَ باب البيت
عميقًا
في القلب
هناك أمٌّ تنتظر،
الأمّهات دائمًا ينتظرن عودةَ أحدهم.
لستُ أدري
مَن سينتظر من
لو فتحوا البابَ يومًا
على موتها.

بهارٌ قديم – ورسَن شِري

في ظهيرة كلّ أحد يرتدي زيّه العسكريّ القديم، ويسرد عليك أسماء قتلاه. مفاصل أصابعه قبور بلا شواهد. زوريه في يوم

Share on facebook
مشاركة
Share on twitter
تغريدة
Share on whatsapp
واتس

شراؤك لأحد إصداراتنا الصوتية، يُمكِّننا من تطوير الإنتاج. يهدف إصدار جسر نحو أدب العالم لتسجيل أكثر من 10 ساعات من مختارات الأدب العالمي، وإصدار التحولات: أنطولوجيا الشعر العربي المعاصر أكثر من 15 ساعة من الإبداع العربي الغني والفريد. يمكنك الحصول على نسختك الآن بسعر رمزي، ولك التحديثات القادمة تلقائيًا، وللأبد، والمزيد من الإصدارات ستظهر تباعًا.