فيسوافا شيمبورسكا – الرؤية من أعلى

Share on facebook
مشاركة
Share on twitter
تغريدة
Share on whatsapp
واتس

على الطريق الحقلية يضطجع جعل ميت‏

ثلاثة أزواج من الأرجل الصغيرة، نضدها بإتقان على بطنه‏

موت مرتب منظم، بدلاً من الموت العشوائي‏

فظاعة هذا المنظر طبيعية‏

المجال الجغرافي محصور جداً، من عرق النجيل إلى عود النعناع‏

لا أحد يتبادل الحزن هاهنا‏

السماء صافية‏

من أجل هدوئنا ـ بموت كأنه أكثر سطحية ـ‏

لا تموت الحيوانات بل تفطس‏

تفقد ـ نريد أن نصدق ذلك ـ أحاسيسَ وعالماً أقل‏

تنزل ـ كما نظن ـ عن خشبة المسرح بمأساوية أقل‏

أرواحها الحميمة لا ترعبنا ليلا‏

تحترم حدها‏

تعرف ما هو التهذيب.‏

وهاهو على الطريق جعل ميت‏

في حالة ليست مفجعة، يلمع نحو الشمس‏

يكفي أن نفكر به كما نراه:‏

لا يبدو أن شيئاً مهما حدث له‏

الأشياء المهمة على ما يبدو، ترتبط بنا نحن فقط‏

الحياة تخصنا نحن فقط، الموت لنا نحن فقط‏

الموت ذو الأولوية القسرية‏

*

ت.فهد حسين العبود

“من ديوان الرقم الكبير “‏

ممكنات – فيسوافا شيمبورسكا

أُفضِّلُ الأفلام. أُفضِّلُ القطط. أُفضِّلُ أشجار السنديان على امتداد نهر الفارتا. أُفضِّلُ ديكنز على دوستويفسكي. أُفضِّلُ نفسي في حبها للناس

فيسوافا شيمبورسكا – نيغاتيف

“نيغاتيف”‏ في السماء الرمادية‏ الغيمة أكثر رماديةً أيضاً‏ بحافة شمس سوداء.‏ إلى اليسار، أي إلى اليمين‏ غصن كرز أبيض بأزهار

Share on facebook
مشاركة
Share on twitter
تغريدة
Share on whatsapp
واتس

شراؤك لأحد إصداراتنا الصوتية، يُمكِّننا من تطوير الإنتاج. يهدف إصدار جسر نحو أدب العالم لتسجيل أكثر من 10 ساعات من مختارات الأدب العالمي، وإصدار التحولات: أنطولوجيا الشعر العربي المعاصر أكثر من 15 ساعة من الإبداع العربي الغني والفريد. يمكنك الحصول على نسختك الآن بسعر رمزي، ولك التحديثات القادمة تلقائيًا، وللأبد، والمزيد من الإصدارات ستظهر تباعًا.