Share on facebook
مشاركة
Share on twitter
تغريدة
Share on whatsapp
واتس

إليكَ أيها الوجودُ
عن ظهرِ القصيدةِ الكونية
فلتقرأ تعطُّشُكَ فرسخاً فرسخاً
تاريخُكَ في دُنيانا
في تقاسيمِ الأنشاجِ أيها العظيم
استلقِ جانِبِنا
حدِّقْ حيثُ حُلمكَ الجميلَ
حيثُ حُلمنا المروّع
دعْ أرضكَ تمتصُ بهاءنا
وتحتضنُ العصافيرَ مُحرِّمةً المُحرم
متأكدون من كل بدايةٍ
حين زرعنا الشّلال في الطّمي
وحصدنا الغفرانَ المستحيلَ
اعترتكَ الألوهةُ خطأً
لمّا نزلنا إلى النهرِ
لاحقين قدماً استهوتها خطوةً
اِشتعل أيها الكائن
اِنهب الديمومةَ
قابِل النموذج
كما جلسَ النجمُ على السديم
ودلّى قدماهُ فإذ بهما في عالمٍ سفلي
وداعاً يا ساعات النسلِ
بجسدي الذي من كواكبٍ وأنيابٍ
خارجةً إلى الحصارِ من الحصار
بكلِ الأشكالِ صاعدةً الدَرَج
بالحبرِ والطين
أحاول وصفكَ ويحكمني العبث
من العماءِ إلى الكون
اِنهب الخلقَ وتساقط علينا
بالدهشةِ والدم والمصائرِ والخِيام
فقد عدتُ من أول الطريقِ
لأمسحَ ما كتبتُ
وأكتبُ ما مسحتُ
عدتُ
ولتكن الرياحُ نائمةً
فليستقرّ سهمي
أنا الكائن الذي أخطأ الطريق.

عائلة مؤقتة – مهند يونس

  في طريق العودةِ إلى المنزل، هربًا من نصف محاضرة، سحبت نفسي خارجًا منها، كالهاربِ من ساحة قتل، كانت بانتظاري

Share on facebook
مشاركة
Share on twitter
تغريدة
Share on whatsapp
واتس

شراؤك لأحد إصداراتنا الصوتية، يُمكِّننا من تطوير الإنتاج. يهدف إصدار جسر نحو أدب العالم لتسجيل أكثر من 10 ساعات من مختارات الأدب العالمي، وإصدار التحولات: أنطولوجيا الشعر العربي المعاصر أكثر من 15 ساعة من الإبداع العربي الغني والفريد. يمكنك الحصول على نسختك الآن بسعر رمزي، ولك التحديثات القادمة تلقائيًا، وللأبد، والمزيد من الإصدارات ستظهر تباعًا.