كتايون ريزخراتي – نَرسِيس – ترجمة أَمير أَحمدي أَريان

Share on facebook
مشاركة
Share on twitter
تغريدة
Share on whatsapp
واتس

لَا الحنينُ

ولَا مرآبٌ، حيثُ يمكِنهُ أَن يعلِّقَ نفسَهُ

أَو امرأَةٌ تحدُّ عليهِ بعدَ وفاتهِ.
*

نرسيسُ، فقطْ، يعرفُ

أَنَّهُ حينَما قبضةُ الأَراضي

لَا شيءَ يبقَى منْ غروبِ الشَّمسِ

لكنَّ قطراتِ الزِّئبقِ علَى الجزء السُّفليِّ منَ المرآةِ

كأَنَّها مطرقةٌ تهبطُ لسحقِ الرَّغباتِ.

*

النُّدبةُ هيَ الشَّيءُ الوحيدُ الَّذي يمرُّ

الانحناءاتُ عاريةٌ فوقَ نفسِها

تَنحني قبلَ الجسمِ

تخلقُ قوسًا منَ الحنينِ إِلى الوريدِ

والرَّقبةُ هيَ الأَقربُ إِلى الوريدِ.

*

يعودونَ إِلى النَّومِ

إِلى الحلقِ

أُولئكَ الَّذينَ حَنَكُهمْ قدْ خُلعَ بسكِّينٍ ذِي حدَّينِ

وإِلى الأَبديَّةِ،

وامرأَةٌ تبحثُ عنِ الوقتِ

بعدَ وفاتِها.

Share on facebook
مشاركة
Share on twitter
تغريدة
Share on whatsapp
واتس

شراؤك لأحد إصداراتنا الصوتية، يُمكِّننا من تطوير الإنتاج. يهدف إصدار جسر نحو أدب العالم لتسجيل أكثر من 10 ساعات من مختارات الأدب العالمي، وإصدار التحولات: أنطولوجيا الشعر العربي المعاصر أكثر من 15 ساعة من الإبداع العربي الغني والفريد. يمكنك الحصول على نسختك الآن بسعر رمزي، ولك التحديثات القادمة تلقائيًا، وللأبد، والمزيد من الإصدارات ستظهر تباعًا.