منشورات إبداعية

ليئا غولدبرغ – أشعـــار نهـايــة الطـريق

الطريق أجمل ما يكون قال الفتى

الطريق أصعب ما يكون قال الشاب

الطريق أطول ما يكون قال الرجل

وجلسَ الشيخُ يستريح بجانب الطريق

صبغةٌ أغرقت شيبهُ في ذهبٍ وحُمرةٍ

والعشبُ ساطعٌ عند قدميهِ

بندى المساءْ

وطيرُ أواخرِ النهار سماؤهُ تغنّي

أتذكرُ ما جمَّل ، ما صعَّب ، ما أطال الطريق

قلت : يومٌ يتبعُ يوماً وليلةٌ ليله

ها قد تجيءُ الأيامُ بقلبكِ قلتْ

وترى الأصائِل والأسحار تهجُرُ نوافذك

وتقول : ها لا يوجد جديدٌ تحت الشمسْ

وها أنت تجيءُ مع الأيام ، هرمت وشبتْ

وأيامكَ معدودةٌ وغالٍ عددها سبعةَ أضعاف

وتعلم كُلُّ يومٍ أخيرٍ تحت الشمس

وتعلمُ ، جديدٌ كلُّ يومٍ تحت الشمسْ

علّمني ربي تبارك وتعالى

عن سِرّ ورقةٍ ذوت ، عن لمعانِ ثمرٍ نضج

عن هذه الحريَّه ، أن أرى وأشعرَ

وأتنفسَ وأعرفَ وأتأملَّ وأخطىءَ

علَّمَ شفتيَّ الشكر وأناشيد التسبيح

في إختلاف ليلكَ ونهاركَ

كي لا يصبحَ يومي كأمسي

كي لا يصبحَ عيشي إعتيادا

أشعار حب من دفتر قديم

ولم يكن غيرُ سناً بيننا

ودعةُ الفجرِ في شارعٍ قرويَّ

وبرعمةُ بستانٍ قبلَ الثمرْ

ببياضِ نوّارهِ الجميلْ

ومهما ضحكتُ كثيراً متباهيةً

فكي للفجر الغضَّ كالزهر

أقترب وأَقطفهُ للتذكار

وأَحفظهُ بينَ صفحات دفتري

أتذكرُ إحتوائي ذراعكَ ؟

وإرتعاشات غصن التفاح الهوينا ؟

وعلى رأسي هطل مطرٌ أبيضَ

ومن ورائكَ تستيقظ القرية

والنوافذُ تصطّكُ في الريح

ولم يكن غيرُ سناً بيننا

*

ترجمة: نمر سعدي

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى