منشورات إبداعية

مايا أنجيلو – أدري لماذا يغرد الطائر المحبوس في قفصه

الطير الحر

على ظهر الريح ينط

ويعوم على سطح النهر

حتى ينتهيَ التيار

ويغمس جنحيه

في ضوء الشمس الذهبي

معلنا السماء سماءه.

.

ولكن الطير القابع

في قفص ضيق

لا يقدر أن ينظر

من قضبان غضبه

فقد قص جناحاه

وربطت قدماه

فيصدح بالتغريد.

.

الطير المحبوس يغرد

في رعشة خوف

من أشياء لا يعرفها

لكن ما زال يتوق إليها

فيُسمع لحنُه

من أقصى التل

لأن الطير المحبوس

يغني للحرية.

.

الطير الحر يفكر بنسيم آخر

وبريح الغرب تهب على الأشجار المتنهدة عليلة

تنتظره سمان الديدان على المرج المشرق كالفجر

ويسمي السماء سماءه

ولكن الطير المحبوس يقف على قبر الأحلام

يصرخ صرخة كابوس ظلُه

فقد قص جناحاه وربطت قدماه فيصدح بالتغريد.

.

الطير المحبوس يغرد

في رعشة خوف

من أشياء لا يعرفها

لكن مازال يتوق إليها

فيسمع لحنه

من أقصى التل

لأن الطير المحبوس

يغني للحرية.

*

ترجمة : عادل صالح

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى